منتدى المعرفة البيطرية
بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجى التكرم بالدخول... اذا كنت عضوا معنا او التسجيل اذا كنت طبيبا بيطريا ولم تسجل سابقا كعضو بالمنتدى

لذا نرغب وبكل محبة في انضمامكم الى اسرة الاطباء البيطريين العراقيين
ونتشرف بزيارتكم للموقع وتسجيلكم معنا

تقبلوا خالص الشكر والتقدير

المدير العام للمنتدى

منتدى المعرفة البيطرية

منتدى متخصص للاطباء البيطريين..يشمل العلوم البيطرية والبحوث والدراسات والتجارب الحقليه البيطرية
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
اعلان...CAUTION
--------------------------------- تنبيه: لقد تم غلق معظم نوافذ المنتدى للزوار فعلى الجميع الدخول والتسجيل لرؤية جميع النوافذ المغلقة ........ ناسف لازعاجكم / المدير العام ********--------------------------------- CAUTION: I have been shut down most of the windows forum for visitors, everyone must register and login to see all the windows closed .......... We regret the inconvenience / General Manager
الساعة الان
بتوقيت العراق الحبيب
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Dr. Mohannad Al-Waili
 
noor2003
 
Jamal Albnh
 
ibrahem
 
dr.Mayce alreem
 
dr Mithaq
 
Dr. Tuhfa
 
د اياد عبد الكريم شكر
 
سارة احمد
 
Dr. Hanaa
 
المواضيع الأخيرة
» دراسة سريرية لنسبة الحمل وأسباب العقم الوقتي في الأفراس العراق
الإثنين نوفمبر 14, 2016 9:57 pm من طرف Dr. Mohannad Al-Waili

» الفحوصات التناسلية الداخلية في الأفراس
السبت نوفمبر 12, 2016 7:44 am من طرف Dr. Talaat

» المغص التقلصي في الخيول
السبت نوفمبر 12, 2016 7:38 am من طرف Dr. Talaat

» الوقاية من الأصابة بالأمراض الطفيلية في الخيول
الخميس نوفمبر 10, 2016 4:27 am من طرف Dr. Talaat

» البروستاكلاندينات وأستعمالاتها في الأفراس
الخميس نوفمبر 10, 2016 4:24 am من طرف Dr. Talaat

» كسور العظام الاحوضية في الخيول
الخميس نوفمبر 10, 2016 4:20 am من طرف Dr. Talaat

» كسور الأجهاد في خيول السباق
الخميس نوفمبر 10, 2016 4:18 am من طرف Dr. Talaat

» الرعــــــــــــــــام في الخيول
الخميس نوفمبر 10, 2016 4:15 am من طرف Dr. Talaat

» أورام القناة التناسلية في الأفراس
الخميس نوفمبر 10, 2016 4:13 am من طرف Dr. Talaat

» خناق الخيل Strangles
الخميس نوفمبر 10, 2016 4:08 am من طرف Dr. Talaat

» كيفكم جميعا
الخميس أكتوبر 27, 2016 9:04 pm من طرف Dr. Mohannad Al-Waili

» عضو جديد
الخميس سبتمبر 29, 2016 10:55 am من طرف Dr. Mohannad Al-Waili

» إعلم أني فكرت بك اليوم
الأحد أغسطس 28, 2016 1:07 am من طرف Dr. Mohannad Al-Waili

» WHO manual of Echinococcosis in human and animals 2002
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 4:27 pm من طرف Dr. Tuhfa

» تهنننئة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك
الخميس يونيو 09, 2016 11:38 pm من طرف Dr. Mohannad Al-Waili

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 809 بتاريخ الجمعة سبتمبر 30, 2016 9:05 am
عدد زوار المنتدى

زوار المنتدى
free counters
المساعدة برفع الملفات والصور
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المعرفة veterinaryknowledge البيطرية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى المعرفة البيطرية على موقع حفض الصفحات
شاطر | 
 

 مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Jamal Albnh
طبيب بيطري عراقي
طبيب بيطري عراقي


السرطان عدد المساهمات : 1811
نقاط : 2403
السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/07/1957
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 59
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   الجمعة يناير 22, 2010 7:16 pm

زملائي زميلاتي الاعزاء المحترمين هذه مطالعتي الطويله التي نشرتها في حينها في بداية العام الماضي وقد اثارة ضجه كبيره بين المتحمسين لها وبين الرافضين لها وقد نشرتها الى كافة الزملاء وعلى مختلف مواقعهم من المسؤوليه ابتداءا من السيد الوزير المحترم الى ابسط طبيب بيطري في العراق وخارج العراق وقد كتب لي الدكتور موفق السلمان في حينها يطلب مني ان اترجمها له وقد قامت الدكتوره هناء ثجيل المحترمه بالترجمه وعلق عليها دكتور موفق السلمان تعليق كامل وشامل بعد ان قرئها كلها وشكرني على مجهودي وسماها اطروحه في حينها لقيمتها وضرورتها في هذه المرحله وكانت المطالعه مرفوعه الى الساده المسؤولين في البيطره وحسب سلسلة المراجع بكتب رسميه.. الا انه بعض الزملاء لاموني عليها عليها من باب حرصهم عليه من المشاكل وقد حصلت بعض المشاكل فعلا ونجاني الله من عواقبها الا انه كثير من الزملاء اشادوا بجهدي هذا وشجعوني ووقفوا الى جانبي جزاهم الله خير الجزاء ومنهم الدكتور حسن جلوب مدير المستشفى البيطري في بغداد حيث طلب استدعائي الى المستشفى وذهبت واخذني الى غرفه اخرى ليبدي اعجابه بالمطالعه وقال اني اقرأها واقول رحم الله والديك دكتور جمال على هذه الكتابه وقال ما كنت ادري انك حريص على المهنه بهذا الشكل والى هذه الدرجه على الرغم من انه زميل الدراسه الاعداديه ومن نفس الدوره ومن نفس المنطقه وكانت معاناتنا واحده ولكن وللاسف اقول بعض الزملاء حاولوا التقليل من قيمة المطالعه واختزالها بدعائهم ان المطالعه تعنيهم وتقصدهم واقول هذه الروؤيا كانت قاصره وللاسف ولكن الايام كشفت حقيقة وقيمة المطالعه في مجرى الصالح العام وخدمة الطبيب البيطري في العراق فتراجعة ادعائاتهم وصغرة وادينوا بكشف انفسهم دون ات يعلمون سامحهم الله وهم زملاء اعزاء اكن لهم الاحترام و التقدير
صحيح المطالعه مطوله زملائي الاعزاء ولكن ادعوكم لقرائتها كامله لكي تتم المنفعه والاستزاده مع وافر شكري وتقديري لكم
نسيت ان اقول لكم بأني قد طبعت المطالعه ووزعتها على كثير من الزملاء واذكر منهم الدكتور حامد حسون والدكتور غازي لعيبي والدكتور جاسم محمد صغير والدكتور نبيل ابراهيم والدكتور عبد الكريم حسون والدكتور ستار سلمات والدكتور سلام محمد والدكتور مهدي علكم والدكتور كريم موات والدكتور ثائر حسن والدكتور حازم محمد عبد العزيز واخرين كثيرين اعتذر لعدم ذكر اسمائهم
وهذا نص المطالعه ارجوا منكم سعة الصدر والصبر في قرائت


عدل سابقا من قبل دكتور جمال صبار ياسين في الجمعة يناير 22, 2010 7:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jamal Albnh
طبيب بيطري عراقي
طبيب بيطري عراقي


السرطان عدد المساهمات : 1811
نقاط : 2403
السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/07/1957
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 59
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   الجمعة يناير 22, 2010 7:31 pm

مطالعة حول تطوير الطب البيطري
بسم الله الرحمن الرحيم


السيد مدير عام الشركة العامة للبيطرية المحترم
الموضوع|مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام




سيدي المدير العام المحترم

تحية طيبة وبعد

نشكر جهودكم الحثيثة والمتفانية من خلال موقعكم المرموق كونكم تشرفتم باستلام مسؤولية شرف المهنة .

وقبولكم بمنصب مدير عام الشركة العامة للبيطرية , سائلين المولى عز وجل أن يوفقكم و أن يزيدكم من حكمته ويجعلكم نبراسا نتباهى بة في أوساط مهنتنا المقدسة مهنة الطب البيطري بصورة خاصة وبنفس الوقت في أوساط المجتمع العراقي بصورة عامة والمجتمع العالمي بصورة اعم واشمل .

سيدي العزيز أحاول هنا أن أضع بين أيديكم الكريمة مطالعة متواضعة سوف اجعلها إنشاء الله على شكل أوراق تحمل عناوين تخص مواضيع مختلفة كل على حدة ؛ محاولا فيها التماس صبركم وكرمكم السخي في إكمال قراءتها وقبولكم بالرضي عنها والاستجابة مع طروحاتي في هذه المطالعة واستميحكم العذر والعفو على جرأتي و حماستي أن جاز لي التعبير ؛؛؛ سائلا الله التوفيق والسداد ولكم مني كل أللاحترام والتقدير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. aziz malaalh
طبيب بيطري متميز
طبيب بيطري متميز


عدد المساهمات : 602
نقاط : 799
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 22/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   الجمعة يناير 22, 2010 7:52 pm

دكتور جمال ....وين المطالعه؟ مع هذا بكرى دكتور كريم صيهود يذهب الى بغداد بالضبط مكتب الصباح ......موجوده عند الجماعه حتى يجلب لي نسخه .....على كل دبرها خويه الورد وخلي توصلني نسخه ....فعلا أنت بحيل الله موفق بارك الله بمسعاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jamal Albnh
طبيب بيطري عراقي
طبيب بيطري عراقي


السرطان عدد المساهمات : 1811
نقاط : 2403
السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/07/1957
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 59
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   الجمعة يناير 22, 2010 8:17 pm

حبيب قلبي الغالي دكتور عزيز المحترم تحيه طيبه
حاولتاا تنزل المطالعه في المنتدى ولم استطع وبعثت رساله لدكتور مهند وفيها المطالعه لكي ينزله بالمنتدى وان شاء الله ينزله دكتور مهند وانتظر منه الجواب تحياتي الى دكتور كريم صيهود وهو كان حاضر جانب من النقاش ولاحظ دكتور كريم عبد حسون وهو يعطي المطالعه الى دكتور حسن جلوب و ان شاء الله احاول ادبره واطيهه لمكتب الصباح مره اخرى
مع فائق شكري وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Mohannad Al-Waili
المدير العام ...Director-General of the site
المدير العام ...Director-General of the site


الحمل عدد المساهمات : 4307
نقاط : 5707
السٌّمعَة : 84
تاريخ الميلاد : 13/04/1962
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 54

مُساهمةموضوع: مطالعة للدكتور جمال صبار المحترم....الجزء الاول   الجمعة يناير 22, 2010 10:56 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة والاخوات الاعزاء بالمنتدى المحترمون

لقد وصلتني رسالة من الدكتور جمال صبار المحترم لنشر مطالعته في المنتدى وهنا نص الرسالة




حبيب قلبي الغالي الدكتور مهند الوائلي المحترم

تحيه طيبه واشواق حاره

ارجوامنك ان تنزل مطالعتي على الموقع مع فائق الشكر والتقدير وارسلتها لك على الاتاج منت وفي المنبر الحر وتحت موضوع المطاعه نفسه وباسرع وقت رجائا واعلمني ارجوك

اخوكم
د جمال صبار ياسين


واليكم المطالعة كما وردت من الدكتور اتمنى ان تنال رضاكم وتدلل دكتور جمال ..اتمنى ان تكون قد اعجبتك

وانا بالخدمة دائما
اخوكم
د.مهند الوائلي


بسم الله الرحمن الرحيم


السيد مدير عام الشركة العامة للبيطرية المحترم
الموضوع|مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام




سيدي المدير العام المحترم

تحية طيبة وبعد

نشكر جهودكم الحثيثة والمتفانية من خلال موقعكم المرموق كونكم تشرفتم باستلام مسؤولية شرف المهنة .

وقبولكم بمنصب مدير عام الشركة العامة للبيطرية , سائلين المولى عز وجل أن يوفقكم و أن يزيدكم من حكمته ويجعلكم نبراسا نتباهى بة في أوساط مهنتنا المقدسة مهنة الطب البيطري بصورة خاصة وبنفس الوقت في أوساط المجتمع العراقي بصورة عامة والمجتمع العالمي بصورة اعم واشمل .

سيدي العزيز أحاول هنا أن أضع بين أيديكم الكريمة مطالعة متواضعة سوف اجعلها إنشاء الله على شكل أوراق تحمل عناوين تخص مواضيع مختلفة كل على حدة ؛ محاولا فيها التماس صبركم وكرمكم السخي في إكمال قراءتها وقبولكم بالرضي عنها والاستجابة مع طروحاتي في هذه المطالعة واستميحكم العذر والعفو على جرأتي و حماستي أن جاز لي التعبير ؛؛؛ سائلا الله التوفيق والسداد ولكم مني كل أللاحترام والتقدير.

بسم الله الرحمن الرحيم


السيد مدير عام الشركة العامة للبيطرية المحترم
الموضوع|مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام




سيدي المدير العام المحترم

تحية طيبة وبعد

نشكر جهودكم الحثيثة والمتفانية من خلال موقعكم المرموق كونكم تشرفتم باستلام مسؤولية شرف المهنة .

وقبولكم بمنصب مدير عام الشركة العامة للبيطرية , سائلين المولى عز وجل أن يوفقكم و أن يزيدكم من حكمته ويجعلكم نبراسا نتباهى بة في أوساط مهنتنا المقدسة مهنة الطب البيطري بصورة خاصة وبنفس الوقت في أوساط المجتمع العراقي بصورة عامة والمجتمع العالمي بصورة اعم واشمل .

سيدي العزيز أحاول هنا أن أضع بين أيديكم الكريمة مطالعة متواضعة سوف اجعلها إنشاء الله على شكل أوراق تحمل عناوين تخص مواضيع مختلفة كل على حدة ؛ محاولا فيها التماس صبركم وكرمكم السخي في إكمال قراءتها وقبولكم بالرضي عنها والاستجابة مع طروحاتي في هذه المطالعة واستميحكم العذر والعفو على جرأتي و حماستي أن جاز لي التعبير ؛؛؛ سائلا الله التوفيق والسداد ولكم مني كل أللاحترام والتقدير.

كتابة الدكتور جمال صبار ياسين
المستوصف البيطري في جرف النداف- بغداد
1\4\2009



التغيير السنوي والدوري لمسئولي المستوصفات ووكلائهم


إن من أشكال الروتين القاتل و الرواسب التي أصبحت راكدة وغير نافعة في الوقت الحاضر ظاهرة جلوس مسئول المستوصف البيطري الفلاني مدة زادت على 15 عشر عاما أحيانا وإذا صادف ونقل ذلك المسئول إلى مستوصف أخر بسبب رغبته أو لأي سبب من الأسباب أو لضرورة معينة وحسب ما يدور في مقاديره التي هو يقدرها وبناءا على اهواءة , لايرضى ذلك المسئول السابق إلا أن يكون مسئولا في المستوصف الذي نقل إلية وإلا سوف يقيم الدنيا ويقعدها ويستغفل و يستغل المسئولين ويقنعهم بأنة هوا لوحيد الذي يمكنه إدارة المستوصف المنقول إلية و يلغي كل أعمال وفعاليات كل من سبقه من الأطباء المسئولين السابقين ( والغريب يرضى المسئولين من هم أعلى منة ويوافقون ولا ادري الأسباب الحقيقية مما يثير الشك و الريبة ويترك الموضوع هكذا وعلى الآخرين تقبل النتائج مع السكوت المجبرين علية وإلا على اللبيب أن يفهم من الإشارة ؟ ) ولايهمة أن يطعن بزملاءة ويطعن بكفاءتهم وسمعتهم ارضاءا لرغباته المريضة لتثبيت نفسه مسئولا و رئيسا لايتغير ابدآ و مهما كلف الأمر وذلك من خلال اساليب مسلكية ملتوية خالية من أدنى مقومات اللاخلاق البسيطة مستوحي هذا السلوك الغير حضاري من منابع قديمة وموروث سيئ وسلبي ومن تربية زرعتها في في نفوسهم حكومات سابقة أوصلتنا لهذه النتائج والتي أربكة مستقبل العراق بءكملة والغريب رغم التغيير الكبير الحاصل لا زالوا مصرين على نفس المواقف السابقة لهم والمعروفين بها من تاريخ اسود تلطخت بة صفحات حياتهم الوظيفية وغير الوظيفية وما علق بهم من علامات استفهام معروفة لدى الجميع ووساطات ومجاملات وضروب عرفية متخلفة هو خبير بأساليبها وحيثياتها.

في نفس الوقت أشرت مؤشرات صارت واضحة للعيان وملموسة لمس اليد في هكذا مجال حيث أن الطبيب المسئول للمستوصف الفلاني خلق من حوله هالة وهمية نابعة من فراغ كاذب على المسئولين وفي حقيقة الأمر أنة خلق حاشية ورتب امورة على أنة سوف يبقى مسئولا طول العمر حتى لو اقتضاه الأمر للاستقتال دون ذلك ولا يسمح لغيرة أن يكون مسئولا حتى أصبحت المستوصفات البيطرية دويلات صغيرة لها حدود ومعالم بشخص ذلك المسئول المعني ( وتحت أنظار المسئولين , وعلى عينك ياتاجر ) ولا يسمح لللاطباء الآخرين المبدعين حتى بالتفكير من أن يكونوا مسئولين خشية أن يتعرضوا للتهديد والترهيب من قبل دكتاتوريات صغيرة تهدد و ترعد وتزبد هنا وهناك ملوحة بالويل والثبور لكل من يفكر في أن يكون مرشح لتسنم مسؤولية مستوصف معين محسوب منسوبينا وعرفا ومحسوبيتا إلى دكتور يحمل سماه الدكتاتور بشهادات أشقى الأشقياء المعترف بهم بالإجرام والى ما ذلك من الصفات المقيتة والغير متحضرة والتي لايجب أن يتصف بها طبيب , وعلى من يرشح نفسه مسئولا علية أن يحسب حساب المافيات من الأطباء المسئولين ( ولا اقصد كلهم ) الآخرين حتى تحول الطموح لدى بعض الأطباء البيطريين الآخرين والذين يجدون في أنفسهم الكفاءة والرغبة المشروعة لاستلام مسؤولية مستوصف معين تابع لفئة معينة رغبة مكبوتة تولد كآبة تنعكس سلبا بشكل وأخر على مستويات تطور تلك المستوصفات ( سيدي إني غير متحامل على مسئولي المستوصفات ولكن الضرورة تقتضي ذلك الشرح والإيضاح لوضعكم في الصورة الحقيقية لأسباب تخلف بعض المستوصفات وهي مسؤولية الجميع ) وصرنا نسمع في اللاونة الأخيرة أن المسئول الفلاني له تحالفات مع قلة من الأطباء وموظفين وعمال وإفراد حمايات وفي مواقع مختلفة وصار يشكل كتلة إرهابية تهدد وتخيف كل من يتورط حتى ولو بالتفكير في أن يكون مسؤولا لمستوصف معين لأنة الطبيب الذي يفكر في استلام مسؤولية مستوصف معين علية أن يخوض مواجهات جماعة الفتونة إلى درجة القتال والصراع من أن يحقق هدف جعل مسؤولية المستوصف رسالة من خلالها يقدم مالدية من خطط عمل لتطوير مستوصف من المستوصفات .

وهنا سيدي العزيز اتمنا عليكم الالتفات إلى هذه الإشكال الإرهابية والأوصاف الإجرامية خشية تحول موضوع من هذا القبيل إلى حالة تسوق صيت سوء السمعة للزملاء الآخرين من الأطباء البيطريين الأبرياء وتأكدوا سيدي المدير العام المحترم أن السمعة والصيت السيئ يوما بعد يوم سوف ينسحب على سمعة المهنة بصورة عامة مما يوئدي إلى اضمحلال رصيدنا الوظيفي والعلمي والاجتماعي لان ذلك سوف يشجع من له نية المبادرة السيئة وبسهولة وبسرعة من كياننا نحن الأطباء البيطريين بوسائل التشهير والطعن والتقول فيما لايصح أن نسمح بحصول مثل هكذا تخر صات بالحدوث ويجب مقاومتها ووأدها وهي في مهدها وبشجاعة فائقة وإصرار وتصميم منقطعي النظير لكي لانعود إلى هذه الأوضاع المشينة مرة أخرى ( ولكي ترى سيدي الحقيقة بادر بتغيير المسؤو لين وسوف ترى ما ترى من الحقائق على ارض الواقع والتي يشيب لها الرأس ), إن ضغوط مثل هكذا مسئولين دعت الكثيرين من الأطباء البيطريين على طلب النقل هربا من المشاكل إلى الشركة العامة للبيطرية أو إلى المستشفى البيطري في بغداد ( وهكذا في باقي المحافظات نفس الحال ) أو تقديم إجازة طويلة للحفاظ على سمعتهم وأمنهم و امن عوائلهم, وعلية اقترح أن تكون مدة ولاية المسئول و وكيلة لا تتجاوز السنة الواحدة مهما كانت الأسباب والأعذار وسوف ترى عزيزي المدير العام المحترم التغير الذي سوف يطرأ على المستوصفات نحوا الأحسن وبنفس الوقت سوف يتوفر كادر جيد في المهنة قد تدرب على المسؤولية بشكل جيد( لمدة سنة كاملة ) وسوف تعم روح المساواة والشعور بالمسؤولية والأمل ولكي لانعود مرة أخرى إلى الأوضاع القديمة المتخلفة .

أود أن أدرج فيما ادناة بعض السلبيات التي سجلتها على بعض المسئولين والتي أجدها لا تقود إلى تحسين المهنة بل وتسيء إليها علاوة على ما سبق من اسائات وإضرار وألتمسهم العذر فيما سأكتب واطلب منهم العفو وخاصة أنهم قليلون ولكن للمصلحة العامة شؤون .

1. في حالة صرف الأدوية إلى المراجعين تسجل المصروفات على ورقة جانبية مع المبالغ المستحصلة ثم جمعها وتنضم بها وصولات على غرار الكيفيات والاختصارات التي يقترحها المسئول مدعيا الاستفادة من الخبرة الطويلة التي يتمتع بها وحدة ذريعة لإسكات الآخرين من الأطباء والمراقبين ومتناسيا فروقات العملات ( المبالغ الزائدة ) بحجة إن مصروفاته كثيرة لأنة مسئول ومسئول فقط وعلية أن يتخذ القرارات التي يراها مناسبة لتغطية مصروفا تة الوهمية وتعزيز كرسيه الذي لايتزحزح.

والمفروض أن تصرف الأدوية و تسجل المبا لغ المستحصلة فورا في الموصولات الرسمية وتسلم بيد المراجعين وحسب القانون ألمحاسباتي لإثبات حسن النية وإلا لماذا وضع قانون الوصولات وتبعاته الإدارية التي لايجب تجاوزها مهما كانت الصعوبات والعراقيل , ولذا تشكلت اللجان الخاصة بالرقابة المالية على هذا الأساس .

في نفس الوقت لايحرص المسئول على تغيير الأطباء العاملين في الصيدليات البيطرية كل ثلاثة أشهر وحسب التعليمات بحجة كونهم كفوئين وهل غيرهم غير كفوئين سيدي المدير العام المحترم ولكنني أقولها بجرأة إن اللاسباب تكمن في التفاهمات المشبوهة التي تثير تساؤلات وإشارات لانرضى عنها علاوة على ذلك يحتكر المسئؤل لنفسه عملية كيفية ملئ الوصولات وهي معقدة بعض الشيء ( وأسجل ملاحظاتي عليها) ولا يعلمها لغيرة من الأطباء خشية الوقوع في الأخطاء الحسابية وحسب ادعائه.

فلماذا لا تقام دورات لتعلم إدارة الصيدليات البيطرية في المستوصفات البيطرية ( أما في الشركة العام للبيطرة أو في المستشفى البيطري على غرار الدورات الأخرى) تتضمن كيفية صرف الأدوية وعملية استحصال المبالغ لها وكيفية إنزالها في سجل العيادة الخارجية ثم إنزالها في سجل الصرف اليومي يوم بيوم وكفيه ملئ الكارتان المخزنية وكيفية ملئ سجل المصروفات الشهرية ومن ثم إعداد الحسابات الشهرية أو النصف شهرية أو الأسبوعية , مع كيفية خزن الأدوية واللقاحات بشكل جيد وممتاز وحسب المعطيات الحديثة وإضافة توصيات أخرى وحسب المستجدات والضرورات

  • يصدر بعض المسؤلين تعليمات مشبوهة لبعض الأطباء من ضعاف النفوس بإمكانية وجواز اخذ الإكراميات من المراجعين لتفادي الإحراج ( ويقول لهم إن العربي بطبعة كريم ويديروا بالكم علينا ) ويشرعنها بأنها حق من حقوق الأطباء غفلتها الشركة العامة للبيطرة أو المسئولين وبعد أن يوقعهم بالشباك يسيطر عليهم فيضع على رقابهم سيف النزاهة بالاتفاق مع بعض المراجعين وبعض المسئولين المستفادين من ذلك المسئول لتحقيق اغراضة الدنيئة ويسيطر على الوضع بهذا اللاسلوب وغيرة من الأساليب في حين يظهر هو بالمظهر النزيه الذي لاغبار علية .


فلماذا لايصار إلى استحداث دورات في موضوع النزاهة على غرار باقي الدورات .

  • يمنع بعض المسئولين وضع لافتة تحمل أسماء الأدوية و اللقاحات المتوفرة في الصيدليات البيطرية مع ذكر تفاصيل الخدمات البيطرية بغية عدم فسح المجال للمراجعين لمعرفة أسعار الأدوية و اللقاحات وتضليلهم وتضليل الأطباء الآخرين .


3 . يحرص بعض المسئولين على عدم وضع السجلات (سجل العيادة الخارجية ودفتر الوصولات وسجل الصرف اليومي والكارتان المخزنية وسجل الصرف الشهري واضبارة الحسابات الشهرية وغيرها من السجلات مثل سجل حركة الأطباء وسجل إجازات الأطباء وباقي السجلات الأخرى ) في المستوصف البيطري ويحتفظ بهذه السجلات معه ويظهرها فقط عند التفتيش معللا ذلك بحرصه الشديد عليها وعدم توفر الأمن و الأمان في المستوصف والحقيقة هي غير ذلك الادعاء تماما في حين أن كل دوائر الدولة تحتفظ بسجلاتها في دوائرها لغرض النزاهة وان من مسئولية الحراس المحا فظة على محتويات الدائرة بما فيها السجلات لان المسئول عرضة لكل شيء لأسامح الله وبنفس الوقت عدم أتاحت الفرصة لمن تسول له نفسه بالتلاعب بالسجلات على كيفه وحسب ما يراه مناسبا وحجب اطلاع الأطباء الآخرين على هذه السجلات .

لذا أجد من الناسب جدا وضع لجنة من اللاطباء البيطريين داخل المستوصف و من المنتسبين في ذلك المستوصف ثلاثية أو رباعية من الأطباء المناسبين لهذا الغرض كمشرفين يتغيرون كل ثلاثة أشهر لكي لا نتيح الفرصة للاتفاقات والمجاملات على حساب المصلحة العامة وبنفس الوقت من واجبات هذه اللجنة ترفع تقرير شهري عن مستوى انجازات وايجابيات وسلبيات عمل المستوصف إضافة إلى إعمالهم الأخرى المعهودة .,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, 4.ولكي ينال بعض المسئولين رضا بعض الأطباء والمنتسبين الآخرين الذين لايعنيهم الدوام يعمد بعض المسئولين الى التغاضي عن التزامهم بالدوام الرسمي وساعات الدوام الرسمي ويتطاول أحينا الى الطلب من الأطباء الملتزمين بالدوام الرسمي وساعات الدوام الرسمي بعدم الدوام وعدم أللالتزام بساعات الدوام الرسمي و بالإجبار والاكراة أحينا وبطرق مخزية لتغطية فعالياته المشبوهة وضرب اللحى باللحى وإثارة الفتن وتحريض الغير ملتزمين على الملتزمين فينشق المستوصف الى شقين ( فرق تسد) مع الإصرار على تشويه سمعة الملتزمين بالدوام وعزلهم والتأثير عليهم نفسيا ومحاربتهم وهنا أقول بجدية إني عاجز عن إيجاد حل لهذه المشكلة عدى التغيير السنوي للمسئولين عسى أن ينفع هذا الحل ( وكلكم مسئول).

5. وجدت أن بعض المسئولين هم أنفسهم غير ملتزمين بالدوام الرسمي وساعات الدوام الرسمي ويتخذون من الحجج والذرائع التي لا تنتهي تبريرا لعدم التزامهم بالدوام والذي يزيد الطين بله عدم التزام وكلائهم بالدوام أيضا لأنهم يأخذونهم معهم لسبب أو لغير سبب وأحينا لإبراز الهيبة والفخفخة الفارغة أو على سبيل المجاملات والتراضيات الغير مبررة أو لأنهم ملتزمين بأعمال أخرى بعيدة كل البعد عن أعمال المستوصف الرسمية ومتخذين من موقع المسئولية حجة لانفلاتهم من الدوام الرسمي وهذا عنصر مهم يدعوا الآخرين من الأطباء البيطريين بعدم أللالتزام بالدوام الرسمي لان هذا الموضوع يثير حفيظتهم( إذا كان رب البيت في الدف ناقر , الى أخر البيت من الشعر)

لذا أجد من المناسب تكليف وكيلين أو أكثر لحل هذه المشكلة مع إعطائهم كافة الصلاحيات لوضع المسئول موضع الحرج والإحساس بالمسئولية والالتزام بالدوام الرسمي وساعات الدوام الرسمي مع تكليف مسئول المستوصف بعدم مغادرة المستوصف لأي سبب كان والتزامه بساعات الدوام الرسمي كاملتا وبإمكان مسئول المستوصف بتخويل وكلائه بالقيام باللاعمال نيابة عن المسئول مع استخدام جهاز الهاتف في الإيعاز بتوصياته الصحيحة اللازمة لتحقيق غرض معين لصالح أعمال المستوصف وسوف ترى سيدي من سوف يتطوع ليكون مسئولا .

6 .بعض المسئولين مستمرين بالمسئولية قبل الأحداث وبعد الأحداث التي مرت بالعراق وعند سوءا لهم عن السبب يدعون الكفاءة والقدرة وغيرهم لايتمتع بهذه المواصفات الخاصة بهم وهذا ادعاء غير مبرر ويضيفون أن القانون لايتيح للمفصولين السياسيين والمعادين للخدمة بان يتسلموا زمام مسئولية المستوصفات لأنهم موضع شك , هل هذا صحيح سيدي العزيز وكيف تردون على ذلك ( وصفحات التاريخ تسجل الإحداث وسوف لن ترحم المغالطين).

ولكن تغيير المسئولين سنويا سوف تشفع للموقف .

7. يدعي بعض المسئولين أن أهالي المنطقة الموجود فيها المستوصف الفلاني يرفضون تغييرهم لأنهم راضين عنهم ومتى سوف يرضى الأهالي عن الأطباء الآخرين ليكونوا مسئولين وهل اللاهالي معنيين بالمسئول بشخصه ام بالخدمات المقدمة إليهم ولو بقي المسئولين مسئولين فلماذا يتغير رؤساء البلدان و لماذا الديمقراطيات ولمذا الحريات ( لو دامت لغيرك لما وصلت إليك ) .

8 . يرفض بعض المسئولين إيصال الماء والكهرباء الى بعض المستوصفات التي تفتقد الى هذه الخدمات وعدم السعي بالمطالبة بهذه الخدمات وعندما تقابلونني سيدي المدير العام المحترم سوف أقول لكم لماذا فيما إذا سمحتم لي بشرف مقابلتكم سيدي .

9. بعض المسئولين يعطون الأدوية واللقاحات لبعض المراجعين والمتمكنين منهم والغير محتاجين والمتنفذين ومن أقاربهم وغير أقاربهم مجانا لغرض كسب ودهم ومواقفهم والتغطية على سلبيات المسئولين حين الملمات وحين تهب عواصف التغيير و تبدأ بالظهور فيظهر هؤلاء المستفيدين شاهرين سيوفهم رافعين راياتهم مدافعين عن هؤلاء المسئولين ومهددين بالويل والثبور لكل من يجرئ أن يرشحوا أنفسهم بدلاء عنهم وكثير منهم من هم من أقاربهم المقربين أو من أبناء عشائرهم المتحمسين والمجندين لهذا الغرض أو من الأحزاب التي ينتمون إليها أو التي يتبادلون التعاطف و المجاملات معهم والمجندين لهذا الغرض أيضا حين الضرورة والذين تم إعدادهم وتهيئتهم من قبل المسؤلين عن المستوصفات البيطرية الذين تهيؤا لمقارعة رياح التغيير ومستعدين لمواجهة كل الضر وف مهما كانت وستكون ويبذلون من الأموال التي جمعوها بأساليب السحت والحرام ليبنوا ويؤسسوا لدكتاتورياتهم و المسئولين من هم أعلى منهم في منئى عنهم يعصبون عيونهم بغية التهرب من مسئولياتهم خشية تزعزع كراسيهم أو اقتراب الطوفان منهم أو إصابتهم ببعض الشرر المتطاير من اثر وضرر المسئولين للمستوصفات البيطرية المتمسكين بكراسيهم المتهرئة .

كيف والحال هذه سيدي المدير العام المحترم يمكن أن نتطور ونواكب الحداثة وننشد المستقبل الزاهر لمهنتنا ومنتسبيها من الأطباء البيطريين المحترمين ما لم نباشر فورا بتغيير كل المسئولين وبدون تردد وبدون استثناء وجعل المسئولية سنوية بقرار ثابت يشمل الجميع وبدون استثناء أيضا وننقذ واقعنا المرير واني على ثقة كاملة بقدرتكم على فعل ذلك سيدي الدير العام المحترم لأنكم تتصفون بالحزم والحكمة والجراءة وبنفس الوقت ننصر قسم المتابعة ونقويه بدعائم الحق ونصرة الحق (وان أكثرهم للحق كارهون) .

فيما ذكرت في اعلاة مكمن المشكلة الحقيقية والمعضلة التي يجب أن نواجهها وبدون تردد ومن الله التوفيق.

10. مما لايخفى عليكم سيدي المحترم أن بعض المسئولين للمستوصفات البيطرية السابقين وبسبب قلة الرواتب وضعفها الشديد دعاهم إلى بيع أدوية المستوصفات في السوق السوداء (وخاصة ضعاف النفوس منهم) لتمشية أمورهم المعاشية وهذا غير مبرر أيضا لأنة كان بإمكانهم فتح عيادات خاصة بهم يعتاشون منها أسوة بزملائهم الآخرين الذين فتحوا عيادات يعتاشون منها بالرزق الحلال ( رغم أن بعض من فتحوا عيادات خاصة بهم خلطوا الحلال بالحرام والحابل بالنابل فتلوثت أرزاقهم أيضا ولللاسف متخذين من عياداتهم عناوين للتضليل وذر الرماد في العيون لأنهم صاروا يبيعون أدوية المستوصفات في عياداتهم أو في غير عياداتهم بسبب إطماعهم وحاجاتهم المتنامية وبسبب أنهم اتخذوها وسيلة للربح السريع وبدون جهد حتى أصبحت عدوى بينهم فنتشرت بسرعة وبذلك انحرفوا عن المسار الصحيح ولللاسف وعلى كل حال عفا الله عما سلف) .

واليوم فان اسعار الأدوية واللقاحات تباع في المستوصفات البيطرية بنفس اسعار السوق المحلية ولا ريب في ذلك ولايمكن تسريب الأدوية و اللقاحات إلى السوق السوداء في الوقت الحاضر والحمد لللاة ولكن نساءل أين المشكلة إذن ونقول إن من امتلأت بطونهم من بعض المسئولين السابقين صاروا حانقين على الوضع الجديد وأصبحوا يشعرون بأنهم فارغين ( ورغم زيادة رواتبهم ) لعدم إمكانيتهم ممارسة الممارسات السابقة في تسريب الأدوية إلى السوق السوداء والتي اعتادوا عليها في غناهم الفاحش فأصبحوا يسبحون ويخوضون ضد التيار وبسبب ازدياد عدد الأطباء العائدين إلى الوظيفة والذين يتضايقون منهم و لأنهم يعرفون مصدر غناهم ويعرفون أساليبهم السابقة لذلك أصبح بعض من هؤلاء المسئولين السابقين عبئ على المهنة بسبب أفعالهم المثيرة للشك والريبة وارتباكهم الواضح ولذلك أصبح من الضروري تغييرهم لإنقاذهم من شرور أنفسهم المريضة وإنقاذ ما تبقى من المهنة وسمعة المهنة و الحفاظ على الأطباء العائدين للمهنة في القطاع العام من شرور بعض أولائك المسئولين السابقين القليلين والله من وراء القصد.

11. من السلبيات اللاخرى في الماضي والحاضر والتي قام بها بعض السادة المسئولين المحترمين هي إعطاء أرقام وهمية عن أعداد الحيوانات يزيد عددها عن الواقع الحقيقي أو تقليل بعضها وحسب الرغبة مما أدى إلى تضليل البيانات وفقدان اللاحصائيات مصداقيتها وهذا أمر مهم كما تعلمون للأنة علية تعتمد البيانات اللاخرى وخاصة في توفير اللادوية واللقاحات وحسب اللاحصائيات.

12. يتعمد بعض اللاخوة من اللاطباء البيطريين المسؤولين عدم اللاصغاء الى زملائهم بالتبليغ عن تشخيص امراض وبائية تحدث في منطقة المستوصف الفلاني ( الرقعة الجغرافية) مدعيا ان مثل هكذا اجراء سوف يجلب لنا المتاعب والمتابعة من قبل المسؤولين ويقول نحن في غنا عن ذلك وفعلا يمنع اي اجراء ويبقى الموضوع على ما هو علية وتزداد اللاصابات ويصيب الضرر الجميع ولا تهتز لة شعرة في حين تدما قلوب زملائة من اللاطباء الحريصون على الذي يحصل بستمرار وهكذا تراجعت المهنة في القطاع العام بسبب بعض اللاخوة من اللاطباء البيطريين المسولين .





المستشفيات البيطرية وتغيير مدرائها ووكلائهم ورؤساء الأقسام كل سنتين



إن هيكلية وبناء الإعمال الطبية البيطرية في العراق لإزالة فيها شيء كثير من التاء خير والتراجع وفي هذا المضمار وبالخصوص ومن شؤون ومفردات هذه الورقة الكثير ولكنني سوف أشير إلى شيء من الاختصار و اليسر لأتجنب الإطالة والإسهاب في الكتابة .

وعلية ولو ضربت لكم سيدي مثل على المستشفى البيطري وهو مستشفى ذو بناية جميلة وأنيقة وبسيطة وبساطتها لا تصل الى معنى يقال عنة مستشفى بالمفهوم العام لدى المراجعين لها والمستفيدين منها من عامة الناس والسؤال كيف ذلك وسوف اشرح لكم سيدي ذلك,,, حيث أصبحت المستشفى البيطري وهو واقع الحال دائرة تدير شؤون المستوصفات البيطرية في بغداد على سبيل التجهيز لللادوية واللقاحات والمستلزمات الأخرى والأثاث وكذلك صرف الرواتب والأمور الإدارية والشؤون الأخرى رغم أنها تضم شعب وأقسام كثيرة ومختبر بسيط ومتواضع مع مكاتب وإدارات ضاع فيها المفهوم الحقيقي لمفردة (مستشفى) وعلية أريد أن أقول إن من يسمع كلمة مستشفى سوف يتراءى له أنها مستشفى يرتدي الأطباء فيها البزاة البيضاء وان هناك طوارئ و جراحة ودماء وسديات وولادات وكسور وأشعة وإنعاش وسيارات إسعاف إلى غير ذلك من التطورات التي تصل رسم صورة المختبرات والسونار وصيدلية لصرف الأدوية وسرعة في حركة الأطباء والممرضين إلى غير ذلك من التصورات التي يرسمها في خواطرهم الزائرين الى إلى المستشفى البيطري من عامة الناس وهنا سوف يصدمون بشدة الدهشة والذهول لما شاهدوه على خلاف ما تصوروا من تصورات كما ذكرناها فيما تقدم سوف يخرجون من المستشفى البيطري المزعومة حسب رأيهم وسوف يكتبون على جدارها الخارجي عبارة ( اسم على غير مسمى ).

ولكي ننقذ الموقف يصح أن نطلق عليها دائرة الصحة الحيوانية في بغداد(نفس الشيء في باقي المحافظات) وهذا اسم مناسب جدا أسوة بدائرة صحة بغداد ( البشرية ) المجاورة لنفس البناية المعنية وبهذا نكون قد حققنا شعار اسم على مسمى وبنفس الوقت نتخلص من كل الأمور التي لانرغبها على التسمية السابقة للمستشفى .

وعلية صارت الضرورة ملحة وبشئ من التدبير يمكن إنشاء وفتح أربعة مستشفيات بيطرية كاملة ومكتملة بتجهيزاتها الطبية البيطرية الحديثة والمتطورة فتكون اسم على مسمى تتوزع في المناطق التالية فيما يخص بغداد الحبيبة( يصار إلى نفس الشيء في باقي المحافظات)

1. جسر ديالى الجديد 2. ابوغريب 3. المحمودية 4. قرب سيطرة بوب الشام

والى تلك المستشفيات تؤول إدارة المستوصفات المحيطة والقريبة منها باللاضافة إلى إعمالها في تقديم الخدمات الطبية البيطرية في اكمل صورها الحديثة والمتطورة وسوف تخلق حالة من الترتيب والرصانة والاطمئنان لدى المربين للحيوانات وكذلك تخلق حالة جديدة من الانضباط للمستوصفات القريبة منها والتابعة لها( هذا فيما يخص بغداد والمحافظات على نفس المنوال وحسب رأى اللاطباء في محافظاتهم).

إن هذه المستشفيات سوف تحد من انتشار الإمراض والأوبئة المعروفة والتي سوف يتم اكتشافها فيما بعد وكذلك سوف تصرف الأدوية و اللقاحات حسب حاجت هذه المناطق لها و سوف تشرف مباشرتا على دوام الأطباء والموظفين اللاخرين ممن ينتسبون للمهنة وتتوسع القاعدة الطبية البيطرية أيضا بشكل معقول ومنطقي .

أما ما يخص السادة المدراء سوف يزداد عددهم إلى أربعة مدراء بدل مدير واحد وسوف تكون مسؤولياتهم واضحة ومحددة وصريحة وإما مدة ولايتهم نحددها بسنتين لايزيد عليها يوم واحد ويتم انتخابهم بالطرق الديمقراطية لا بطريقة التعيين لكي لايتحمل الباقين عبئ مساوئ التعيين والمدراء يكونون حصرا من الأطباء البيطريين فقط .

يتبع رجاءا

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل د.مهند الوائلي في الجمعة يناير 22, 2010 11:33 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Mohannad Al-Waili
المدير العام ...Director-General of the site
المدير العام ...Director-General of the site


الحمل عدد المساهمات : 4307
نقاط : 5707
السٌّمعَة : 84
تاريخ الميلاد : 13/04/1962
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 54

مُساهمةموضوع: مطالعة للدكتور جمال صبار ..الجزء الثاني   الجمعة يناير 22, 2010 10:59 pm

وزارة الصحة الحيوانية





في العراق الجديد أقيمة واستحدثه عدت وزارات مثل وزارة البيئة ووزارة المرأة ووزارة الدولة للشؤؤن الخارجية ووزارات الهجرة والمهجرين و وزارة منظمات المجتمع المدني و وزارة الحوار والتوافقات و
وزارة الثقافة وهكذا فان ارادت استحداث وزارة الصحة الحيوانية هي ارادت الأطباء البيطريين أسوة بالوزارات الحديثة الإنشاء والتكوين في العراق الجديد الذي يصبوا ناحية التطور والحداثة ولأهمية المهنة التي يفرضها الواقع الجديد وبسبب الأمراض الانتقالية بين الحيوانات بعضها لبعض وبمختلف أنواعها وكذلك انتقال بعض من هذه الإمراض من الحيوان إلى الإنسان ومن الإنسان إلى الحيوان وبعض من هذه الإمراض صار ينتقل من إنسان إلى أخر ومن مصدر حيواني ويشكل خطر التحول إلى وباء يهدد العالم بمصير مجهول لايحمد عقباه .

ان الدواعي لاستحداث وزارة الصحة الحيوانية أجدها أصبحت ضرورة ملحة وان الوقت مناسب جدا لرفع قيمة المهنة المقدسة .







وبالنقاط التالية أدرج الدواعي والأسباب الضرورية لاستحداث وزارة الصحة الحيوانية مع محاولة إظهار الحجج قدر الإمكان عسى أن تكون مقنعة للجميع ولكم سادتي الأفاضل أن تضيفوا وتثروا الموضوع .

1. أن كل وزارة ينتسب إليها موظفيها من ذوي الاختصاص البارزين والذين يشكلون عنوان وإطار تلك الوزارة ... فمثلا وزارة الصحة فان الأطباء والصيدلة والكادر الصحي هم أعضاءها الاساسييين.... ووزارة التربية تخص السادة المدرسين والمعلمين....ووزارة الزراعة في حقيقتها فان كادرها الحقيقي هم السادة المهندسين الزراعيين والكادر الزراعي بمختلف اختصاصاتهم ..... كذلك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي فان عمودها الفقري هم السادة الأساتذة من أصحاب الشهادات العليا ....وهكذا باقي الوزارات .... إما نحن الأطباء البيطريين فليس لدينا وزارة تدير أعمالنا وندير إعمالها مما تسبب ضررا كبيرا بهوية الطبيب البيطري في الوقت الراهن بسبب كبير مسؤؤلية الطبيب البيطري في خضم التحولات العلمية الحالية في العالم من حولنا وكون مجتمعنا العراقي الذي هو مجتمع ريفي يتعامل مع الحيوانات بمختلف أنواعها وبصورة مباشرة وكون الطبيب البيطري و لكبر حجم مسؤؤليتة يعتبر الحلقة العلمية المسؤؤلة وبصورة مباشرة في هذا الجانب والجوانب الأخرى والتي تخص المهنة وبالإضافة لمهمة صحة الحيوانات صار جانب من صحة الإنسان جزء من واجباته .....ناهيك عن آخرين أجدهم يحاولون النيل من هذه المهنة المقدسة بقصد أو بدون قصد واجدهم أيضا يحاولون النيل من شخوص أصحاب هذه المهنة وعدم تقبلهم للواقع الجديد الذي فرض نفسه.

2. أن التخصصات المالية مسألة مهمة في كافة الوزارات وان مسالة وزارة الصحة الحيوانية ووضع تخصيصات مالية لها كونها وزارة مستقلة حالها حال الوزارات الأخرى ستكون مؤهلة لان تغطي كافة نشاطاتها الواسعة وباستقلالية تامة دون الاعتماد على غيرها ومن خلال استيراد الأدوية واللقاحات ومن مناشئ عالية معروفة ومعترف بها مما يبرز عمل الطبيب البيطري بشكل منقطع النضير لا كما هو علية الحال في الوقت الحاضر, لأنة سيكون عمل ذو جدوى حقيقي وإنتاجية عالية على صعيد العلاجات و التلقيحات وبمستوى عالمي وراقي والذي سوف يعطي نتائج مضمونة في مضمار خلو العراق من الأمراض والأوبئة والتي أصبحت مستعصية.,, ومن خلال ميزانية الوزارة وتخصيصاتها المالية وكوادرها العلمية والفنية وخبرائها يمكن فتح قنوات مع المؤسسات العلمية الأخرى المحلية والعالمية لمواكبة وار فاد الوزارة بكل ما هو جديد وحديث متطور خاص بمهنة الطب البيطري ,,,, ومن طبيعة الإعمال العلمية والممارسات المهنية وخاصة المتقاربة منها سوف يكون للوزارة حق فتح قنوات مع الوزارات الأخرى مثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بشكل مستقل وحر وكذلك وزارة الزراعة ووزارة الصحة ووزارة منظمات المجتمع المدني ووزارة الإعلام ووزارة الثقافة والوزارات الأخرى خدمة لترسيخ الروابط العلمية والعملية والتنظيمية والتي تصب كلها في خدمة المجتمع العراقي وكذلك العالمي وذلك لأهمية الوزارة ,,,( أن عملية استكمال هيكلية وزارة الصحة الحيوانية من كل جوانبها وحسب الضرورة التي سوف تلقي بضلالها في وعلى ومن خلال عمل ومستقبل الوزارة هي ضرورة ملحة لللاهمية القصوى ,,, وهكذا سوف يكتمل الإطار الحقيقي للمهنة في العراق وتكتمل معالم شخصية المهنة الحبيبة والعزيزة على قلوبنا وعلى كافة الأصعدة الاجتماعية المحلية منها والعالمية والسمة الإنسانية للمهنة أيضا وسوف تتاح الفرصة الحقيقية على سبيل تقديم أفضل الخدمات الطبية البيطرية للمستفيدين منها ويجب أن لا ننسى هنا أن مجتمعنا هومجتمع ريفي في أعمة الأغلب

3. سيكون لوزارة الصحة الحيوانية بطبيعة الحال حق إلزام مربي الحيوانات بتلقيح حيواناتهم وتحصينها ضد الإمراض والأوبئة المختلفة وبعكسه سوف يقدمون للمسائلة القانونية وذلك من خلال سن قوانين تعد لهذا الغرض وهذه القوانين يجب أن تمرر عبر القنوات الشرعية, مجلس النواب, مجلس الوزراء , والرئاسة وكذلك القضاء ووسائل الإعلام وتنشر هذه القوانين في الوقائع العراقية ووزارة العدل والمحاكم بدعاوى قضائية وجنائية مناسبة تعد لهذا الغرض ... أن القوانين التي سوف تسن إنشاء الله من خلال استحداث وعمل وزارة الصحة الحيوانية في العراق الجديد يجب أن تراعي زيادة الوعي عند أصحاب الحيوانات باهمة التزامهم بتلقيح حيواناتهم و أهمية إشاعة التثقيف بان هذه القوانين هي لصالح حيواناتهم وصحة حيوانات المربين الآخرين المجاورين لهم وبنفس الوقت يجب أن تشير هذه القوانين إلى مسؤولية الأطباء البيطريين من ناحية المساءلة القانونية في حال التقصير بالواجبات المناطة بهم أو إهمالهم لأسامح الله,, ومن جهة أخرى يجب أن تبرز هذه القوانين سلطة الطبيب البيطري ودورة المهم وشخصيته الحقيقية اجتماعيا من حيث الحاجة الحقيقية لهم إزاء مجتمعهم والحاجة لإرشاداتهم وإعمالهم وواجباتهم .

4. أن لوزارة الصحة الحيوانية الجديدة حق لملمت شتاتها في مواضيع كثيرة و منها التلقيح الصناعي والرعاية التناسلية والحجر البيطري ومسألة والأمراض الانتقالية والمجازر وصحة اللحوم و الذبح العشوائي ومحلات الجزارين ولإجازات الصحية والرقابة الدورية والسيطرة على انتقال الحيوانات بين المحافظات ومجازر الدواجن وحدائق الحيوانات العامة والخاصة وحيوانات الزينة وإصدار شهادات صحية لكافة الحيوانات بمختلف أنواعها

5. سوف يكون لوزارة الصحة الحيوانية قرار مستقل بموضوعة إعادة الاعتبار للطبيب البيطري في إعادة العمل بقانون التدرج الطبي المعطل العمل بة في الوقت الحاضر وبدون مسوغ قانوني ولا اعتباري ظلما وعدوانا والذي بموجبة أوقف استمرار التعيين التلقائي كما كان معمول بة رغم أن القانون لازال نافذ المفعول وصريح ولكنة أوقف بقرار وهذا خطئ دستوري لان القانون لايلغى الابقانون ونرى في نفس الوقت أن قانون التدرج الطبي مستمر لدى الأطباء البشريين والصيادلة وأطباء الأسنان والكوادر الصحية ,,,, أن من أطلق عبارة عدم الحاجة لللاطباء البيطريين هو ظالم وهو قاطع أرزاق بل هو معتدي أثيم رغم أنة من خارج المهنة فكيف سمح لنفسه واستغل منصبة ليتخذ قرار من هذا القبيل ظلما وعدوانا وكذلك تقع المسؤولية على أصحاب الشأن من أصحاب المهنة الساكتين والملجمة أفواههم عن قول الحق ( والساكت عن الحق شيطان اخرس ),,, سيدي المدير العام اليوم نحن بحاجة لان تقف موقف الحق والمناصر لزملائك الأطباء البيطريين المظلومين المغبونة حقوقهم ومهما كلف الثمن ونحن معك لنصرة قومك من زملائك الذين أولوك مهام شؤونهم والدفاع عنهم فمن لهم بعد الله غيرك أيها العزيز الكريم ,,,, أن الحقيقة تقول ا أن الحاجة لإكمال هيكلية وزارة الصحة الحيوانية من حيث العدة والعدد وفي زيادة وسعة مساحة عمل الطبيب البيطري هي من الضروريات الملحة وان عملية وفعالية تهميش عمل الطبيب البيطري في المجتمع العراقي هي اعتداء وعدوان من خلال الإقلال من شأنه ومن ثم النيل منة ومن شهادته رغم الحاجة الملحة لخدماته الجليلة سوف يولد شعور لدى كثير من الأطباء البيطريين بالإحباط والانتكاس والشعور بالاعتداء عليهم والغير مبرر ومن ثم سوف يشعرون بالندم لإكمالهم دراستهم في كليات الطب البيطري و بالندم لتخرجهم مما ينعكس سلبا على نفسيتهم ونفسية غوائلهم التي ينتمون إليها وبالتالي سوف نخسر الكثير من النقاط اجتماعيا بسبب هذه الأنواع من الاعتداءات الظالمة و الغير مبررة على شخص الطبيب البيطري والتي سوف تنسحب على المهنة والشهادة والمستقبل بصورة خاصة وعامة والواجب يحتم مقاومة هذا الاعتداء المسبب لكل أنواع الضرر والإضرار واثبات حقيقة أهمية الطبيب البيطري في المجتمع العراقي العزيز .

6. أن أهم واجبات وزارة الصحة الحيوانية التي يمكن أن تكون متاحة وبالضرورة الملزمة هي العناية والاهتمام بإرسال الأطباء البيطريين المعينين لإكمال دراستهم لنيل الشهادات العليا أو ترشيحهم للإعارة في بلدان أخرى لغرض تحسين أوضاعهم المعنوية والعلمية والمعايشة والاجتماعية,, وإشراكهم بدورات خارج القطر وفي البلدان المتقدمة لزيادة المعلومات والخبرات .

7. من ضرورات استكمال جوانب مهمة في عمل وزارة الصحة الحيوانية وفي دوائرها المنتشرة في عموم العراق وعلى اختلاف تخصصاتها و أعمالها بإشكال جديدة وحديثة ومتطورة مسالة استخدام الوسائل العلمية الحديثة مثل المختبرات المتطورة وأجهزة السونار وصالات العمليات الكبرى و الصغرى واستخدام الحاسوب والانترنيت وكلما يستخدم من تطورات علمية وحديثة يمكن استخدامه في وزارة الصحة الحيوانية الجديدة إنشاء الله ,أن استكمال هذه الجوانب المهمة يجعل من وزارة الصحة الحيوانية صرح علمي كبير يتلاحق بالمعلومات مع المؤسسات العلمية الأخرى داخل وخارج القطر ,

8. هنا أريد أن أضيف شيء من الأشياء قد مر علينا ومن ضروب المهنة سابقا وبشكل غير مرضي ومن خلال اقتراحات وبتسميات للمهنة العامة كعنوان للدوائر البيطرية في حينها مثل اسم دائرة الصحة الحيوانية وعنوان هيئة الصحة الحيوانية والمؤسسة العامة للبيطرة والثروة الحيوانية وأخيرا الهيئة العامة للبيطرة وخدمات الثروة الحيوانية ثم سميت الشركة العامة للبيطرة والتي أصبحت تعتاش على التمويل الذاتي ولازالت مسمرة لحد ألان كما تعلمون سيدي العزيز ,,, أن هذه التسميات كلها لم تغير من الحقيقة شيء وبقيت ضعيفة ولم تطور اوتحدث شيء كبير ومهم عدى تقديم الخدمات التقليدية والروتينية , ولم اقل فشلت ولكنها بمجملها بقية جامدة لأنها مرتبطة بعائديتها بوزارة الزراعة الموقرة التي تعي أن مسؤولية الطب البيطري هي من اختصاص اللاطباء البيطريين رغم أنهم لايملكون القرار المستقل الحر لتطوير المهنة بسبب المجاملات ,,, وعلية أرى أن لا نرضى بأنصاف الحلول لأنها وسائل إقناع ومجاملات غير مقنعة وأضرت بالمهنة على طول المسيرة,,, أن عملية إنماء وبناء متطور ومتكامل للمهنة في العراق تكمن في استحداث وزارة الصحة الحيوانية التي ترعى كل جوانب المهنة بشكل مستقل وحر وعقلاني ,,, و لا زالت تطرح أراء كما طرحت سابقا وهي جعل وكيل وزارة الزراعة طبيب بيطري يرعى شؤون المهنة وأنا أجد أن هذا الطرح أيضا غير مناسب لعدم حرية القرار الذي سوف يبقى معطل وعليل وسوف تطغي علية المجاملات والضغوطات التي سوف تزيد عثرات المهنة لا تطورها كما يجب ,,, وهناك أراء أخرى تقول جعل البيطرة مرتبطة بمجلس الوزراء الموقر مباشرتا وهنا أنا أقول ما الذي بقي لان تستحدث وزارة تدير شؤون الصحة الحيوانية وهنا اسأل لماذا يجدونها كبيرة علينا أن يكون طبيب بيطري يجلس في مجلس الوزراء بصفة وزير شؤون الصحة الحيوانية في العراق ,,,, هل هذا كثير على الأطباء البيطريين وخاصتها أنهم يعتبرون من ذوي الاختصاصات النادرة مع سعة إعمالهم وانتشارها ,,, وفي ختامها اسمحوا لي أن اتجرء وادعوا إلى مسيرة كبيرة وسلمية وبصيغ ديمقراطية وفي كل المحافظات وبنفس الوقت وبنفس اليوم وادعوا فيها كل الإخوة الأطباء البيطريين المحترمين وكذلك أبنائنا الأعزاء طلبة كليات الطب البيطري في العراق العزيز مستقبل المهنة الواعد نطالب فيها منحنا فرصتنا في استحداث وزارة شؤون الصحة الحيوانية والله من وراء القصد .





زيادة عدد المستوصفان البيطرية




أن الحالة ما تزال كما هي علية ومنذ عشرات السنين فيما يخص عديد ونوعية المستوصفان البيطرية في العراق ورغم زيادة أعداد الحيوانات وكثرة تنوعها وينبغي أن لاننسا أن كل بناية من بنايات المستوصفان البيطرية لا زالت ينقصها الكثير والكثير علاوة على أنها غير تخصصية رغم كل التطور العلمي في مجال الطب البيطري الذي حصل في العالم من حولنا وفي نفس الوقت وبمرور الزمن وبشكل طبيعي زاد عددالاطباء البيطريين الذين أصبحت هذه المستوصفات لا تستوعبهم لأنها قليلة وصغيرة وقديمة من كل النواحي فمثلا قلة أعداد غرف الأطباء الغير مناسبة والغير مريحة وقلة المقاعد التي يجلسون عليها مما جعل الأطباء يراوحون بين وقوف أحيانا وجلوس أحيانا أخرى على المقاعد القليلة أو الاتكاء على أعمدة المستوصفان الغير نظامية أو الجلوس على الدكات إن تيسرت ناهيك عن رحلت الصيف والشتاء فمعانات الأطباء تزيد فالحر والبر على حد سواء معانات ,,, هي معانات لاتنتهي حيث الكهرباء و الوقود و والماء وردائه المرافق الصحية وتخلف البنايات وانعدام متطلبات الإعمال العلمية المعروفة لإتمام مهام الأطباء وانعدام مسائلة المولدات وفقدان العجلات لإتمام اللقاحات والعلاجات اللازمة وفي أوقاتها ومواسمها المحددة وانعدام مصادر مياه الشرب والغسول وعدم وجود خطوط لإيصال الأطباء والطبيبات إلى مواقع عملهم والتي هي بالضرورة نائية ومنعزلة وهذه إشكالية كبيرة كما تعلمون وانعدام الكوادر الإدارية والمحاسباتية والفنية من غير الأطباء البيطريين وخلو المستوصفات من المختبرات العلمية الحديثة وغير الحديثة ولا البسيطة وعدم وجود قاعات للمحاضرات أو لغرض استقبال الضيوف مما يحط من قيمة المهنة والأطباء على حد سواء وان عدم وجود أفراد حمايات اوحراسات يرافقون الأطباء في مجال أعمال التلقيحات في المناطق القريبة والبعيدة والتي لايدركها سوى الأطباء البيطريين ,,,,,,,,,,,, أن جمة هذه الأمور وغيرها غير مرغوب فيها لأنها من الأمور التي اضر ت بعمل الطبيب البيطري وبنفس الوقت نحن نرفض هذا الظلم والجور والتعسف الاعتداء الغير مقصود بسبب جهل اللاخرين ممن ارتبط مصيرنا بهم سهوا أو اسمحوا لي أن أقول مقصود أحيانا بسبب الغيرة والحسد وخلافة من الأمور في أحيانا أخرى ,,,,, أننا اليوم ننشد ونتطلع إلى مستقبل واعد وجديد لشريحة الأطباء البيطريين في المجتمع العراقي لأنهم جميعا منا وفينا ويخصنا ويخضهم دفع الحيف الذي وقع علينا جميعا ونرفض أن يستمر هذا الواقع المرير والمؤلم ويجب أن نحافظ على كرامتنا وكرامة المهنة المرموقة,,,,, وعلى ما تقدم وعلى العكس منة أصبحت الضرورة في الوقت الحاضر للبدء من جديد بروح وثابة و حماسة منضبطة لنبدأ أولا بإنشاء مستوصفات بيطرية جديدة ومتطورة وأخرى تخصصية في إطار زيادة عدد المستوصفان البيطرية إلى أربعة إضعاف أو أكثر والمقصود في ذلك مثلا مستوصفات مختصة بالدواجن مكتملة بكافة جوانبها ومستلزماتها وأجهزتها العلمية والتقنية والفنية ,, وهكذا سوف تكون ومستوصفات مختصة موضوعة الأبقار واهتماماتها تنصب برعاية الأمهات والعجول والذكور وكذلك فتح مستوصفات مختصة بالرعاية التناسلية والتلقيح الصناعي وتجفيف منابع مرض البر وسلا ومستوصفات خاصة بالاغتنام والماعز واهتماماتها المختلفة والمتنوعة , وكذلك فتح مستوصفات مختصة حصرا بالجاموس وصحة الجاموس وتكاثرها وإنمائها علميا وعمليا ,,وكذلك إنشاء مستوضفات أخرى تخص صحة الإبل وتكاثرها ونحن حقا مقصرين في هذا الجانب جدا ,, ومستوصفات أخرى تخص صحة الكلاب والقطط والطيور والحيوانات النادرة والحيوانات المنزلية الأليفة والدا جنة ,,, ومستوصفات حديثة تخص الخيول وإكثارها بالطرق العلمية الحديثة ,,, ويجب أيضا إنشاء مراكز للبحوث في مجال حيوانات البراري والمتوحشة والطيور المهاجرة وكذلك فتح مركز علمي تخصصي في بحوث الإمراض الانتقالية أن مهنة الطبيب البيطري مهنة كبيرة وواسعة الإطراف والمجالات كما تعلمون سيدي الدير العام المحترم والتي أطلق عليها تسمية الاختصاصات النادرة وهي مهنة إنسانية قبل كل شيء أن رسالة مهنتنا بالإضافة لكونها مهنة إنسانية فهي مهنة علمية بحتة ,,, سيدي العزيز أن في كل دول العالم المتقدم هناك منظمات مجتمع مدني وجمعيات إنسانية تعنى باءيواء الكلاب والقطط وغيرها من الحيوانات في حين بلدنا العراق لا زال متخلفا في هذا المجال إلى مضمار بعيد جدا ,,, وتقاس مناسيب الإنسانية في البلدان المتقدمة بقياسات مختلفة ومتنوعة منها رعاية الحيوانات والاهتمام بصحتها وفتح أماكن لإيوائها وحث الموطنين في جمع التبرعات لهذا الغرض الذي يعتبر من الإغراض النبيلة ,,, في حين نجد أنفسنا بعيدين جدا عن هذا المجال إلى درجة التخلف عن الركب العالمي والعالمي بسبب انعدام هذه في الثقافات في العراق وبنفس الوقت حجب دور الطبيب البيطري الذي هو راعي هذه المما رسات الإنسانية النبيلة,,, أن عملية الاهتمام برعاية وصحة الحيوانات هي مهمة الطبيب البيطري والتي تسهم في رفع قيمة و سمعة المجتمع العراقي بين المجتمعات العالمية الأخرى والمتقدمة منها والتي بالتالي سوف تغير من النظرة المتخلفة لواقع المهنة بنحو أحسن وأفضل وبشكل ملموس وواقعي ويزداد احترام الناس للمهنة مما يوفر بيئة طيبة لزيادة الحافز ولتقديم أفضل الخدمات ويزداد الاحترام للمهنة والمهتمين بالمهنة من الأطباء البيطريين ,,,,,,,,,,,,,, أن زيادة عدد المستوصفان البيطرية والتخصصية منها في العراق سوف يخلق حالة من التنافس بين الأطباء في مجال القطاع العام وسوف يطور مستواهم وخبراتهم العلمية والعملية (( ملاحظة مهمة جدا يجب الإشارة إليها هنا أن المجالس البلدية أدركت قبل أن يدرك المسئولين أهمية الإكثار من عدد المستوصفان لحاجت مربي الحيوانات للخدمات الطبية البيطرية في مناطقهم وبذلك شرعوا ببناء المستوصفات على شكل مشاريع مقترحة وباشروا ببنائها متبرعين بجزء من أراضيهم وممتلكاتهم وتقدموا بطلبات إلى وزارة الزراعة لغرض استلامها والمباشرة بتقديم الخدمات الطبية البيطرية وبإلحاح فمتى ندرك نحن ذلك)) وينشط حافز الإبداع لديهم وتزداد الخبرات التراكمية وتسهم أيضا في إصدار كراريس تحمل الجوانب المهمة للمهنة وتوضع في أيدي المربين للحيوانات لزيادة وعيهم في ذلك وكذلك المثقفين والهواة والمختصين الآخرين الذين اختصاصاتهم قريبة من المهنة وبالتالي هي نشاطات الغاية منها إظهار أهمية المهنة من جوانبها الحقيقية الإنسانية والعلمية وهذا حق مشروع لا نلام علية وبالعكس سوف نلام حين حين ندفن رؤؤسنا في الرمل كم تفعل النعامة ,,,,, (( اطلب العذر منكم على ضرب هذا المثل )) وعلى كل حال يمكننا أن ننظم حلقات دراسية وعلى شكل مناهج التعليم المستمر ومناهج تعليمية عامة تثقيفية ويمكن الاستعانة بوسائل الإعلام المتاحة والمتنوعة .,,,,. أن زيادة عدد المستوصفات البيطرية سوف يسهم في استيعاب أعداد كبيرة من الأطباء والطبيبات على حد سواء وسوف نتخلص من لفضة ((فائضين )) التي لا تليق بالأطباء البيطريين المتهمين بها دون وجهة حق ظلما وعدوانا مهما ادعى الآخرون تبجحا وبلاغتا بها من ادعاء باطل ومزيف لإغراض وبدوافع مريضة ورخيصة لتثبيت كراسيهم الواهية والتي رغم تداعياتها لا يستحقونها والأولى بهم أن يغادرونها قبل أن تنفضح نواياهم المغرضة.,,,. ولكي اصفي الأجواء ادعوكم سيدي العزيز مرة أخرى للبحث في موضوع استحداث وزارة شؤون الصحة الحيوانية ابتداء ا من القاعدة وحتى رأس الهرم وذلك بزيادة أعداد الأطباء البيطريين والذين يشكلون القاعدة ورأس الهرم في نفس الوقت لرسم صورة واضحة لهيكلية وزارة الصحة الحيوانية مستعينين بالإخوة الأعزاء المحترمين من الإداريين و المحاسبين والقانونيون والمهندسين والكتبة والفنيون والحمايات والآخرون والقائمة تطول .

إن الأهمية القصوى في الشروع بدراسة وإنشاء تصاميم بنايات المستوصفات البيطرية الحديثة وحسب المواصفات العالمية كونها الواجة الحضارية للمهنة والمجتمع تكمن بتضافر كل الجهود العلمية وعلى كافة الأصعدة لغرض تقديم أفضل الخدمات الطبية البيطرية .

و اسمحوا لي سيدي أن أضيف على ضرورة إنشاء مستوصفات تخصصية منفصلة ومستقلة عن بعضها فيها كل ضروريات الانفصال والتخصص من مستلزمات وكوادر طبية في المواضيع التالية

1. الدواجن

2. الجاموس

3. الرعاية التناسلية و التلقيح الصناعي لللابقار

4. اللاغنام و الماعز

5.الخيول

6. اللابل

7. الحيوانات اللاليفة

8. الكلاب





يتبع لطفا

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل د.مهند الوائلي في الجمعة يناير 22, 2010 11:28 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Mohannad Al-Waili
المدير العام ...Director-General of the site
المدير العام ...Director-General of the site


الحمل عدد المساهمات : 4307
نقاط : 5707
السٌّمعَة : 84
تاريخ الميلاد : 13/04/1962
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 54

مُساهمةموضوع: مطالعة للدكتور جمال صبار ..الجزء الثالث   الجمعة يناير 22, 2010 11:02 pm


استيراد الأدوية واللقاحات






سيدي العزيز ________



وجدت وللأسف عبر السنين التي عملت بها في القطاع العام كطبيب بيطري في المستوصفات البيطرية إن الصيدليات غالبا ما تحمل هموم كثيرة فيما يخص بعض الأدوية واللقاحات التي لاتخدم في مجالات مختلفة بالإضافة إلى اقتراب مدة نفاذها وصلاحيتها إذا لم نقل بعض الأدوية تصل المستوصفات وهي نافذة المفعول والصلاحية وبكميات تثير الاستغراب والفضول وتدعوا إلى الدهشة والسؤال دائما أين كانت هذه الأدوية ولماذا التأخير في وصولها إلى المستوصفات والحيرة والإحراج في العمل والعلاج وكيف يقنع الطبيب المعالج المراجعين بأدوية منتهية المفعول والصلاحية ولصالح من نشوة صورتنا المفترض أن تكون جميلة ورائعة في أنضار واعتبارات الآخرين وان نعزز الثقة معهم وباستمرار سيما وأقدار الأطباء البيطريين ارتبطت مصيريا بشريحة من المجتمع هم مربي الحيوانات الذين نادرا ما يعذرون بطبيعتهم الفلاحية والمعقدة و البسيطة في نفس الوقت من جهة ومسؤوليتنا إزاء المجتمع من الناحية الأخرى وكذلك شرف المهنة الذي ينبغي إن نتشرف بة .,,,. بالتأكيد أن هذه الأمور تسيء بالعلاقة مابين الطبيب والمراجع وبسبب انعدام المصداقية من جراء هذه الأمور المشوبة بالضبابية وشحت الشفافية الغير مبررة والمنفلت منها من هو مسئول عنها سوف تنعكس سلبا على سمعة مهنتنا وعلى شخوصنا والتي تأبى غيرتنا وضمائرنا هذا الوضع المشين والتي توأدي تأخر المراجعين وابتعادهم عن احترام الطبيب البيطري (( والنتائج ملموسة)) لأنة المراجعين من أصحاب الحيوانات سوف يرسم صورة مشوهة للطبيب البيطري ويضعه في إطار الرجل الغير مناسب والكاذب في المكان الغير مناسب أيضا ويجعلنا وسيلة للتشهير والطعن ووجدنا آخرين يحرضونهم ويدفعونهم بقوة بهذا الاتجاه والاتجاهات الأخرى مستفيدين من عملية خلط الأوراق والاصطياد بالمياه العكرة بدوافع الغيرة والحسد واللانانية الغير مبررة والتي اعتادوا عليها حتى أصبحت من طباعهم المعهودة ونحن ساكتون ولا ادري لماذا لاننتفض ونقف وقفت رجل واحد مدافعين عن كرمتنا وحقوقنا وشرف مهنتنا المقدسة الشريفة مصدر رزقنا وأرزاق عوائلنا ومجال عملنا في أوساط مجتمعنا المحتاج لخدماتنا الجليلة والكبيرة و من كل جوانبها وأيضا ل لا ادري لمصلحة من يتعرض الأطباء البيطريون إلى مثل هذه المواقف الهزيلة التي لا نترجى ولانتا مل بل ونرفضها جملتا و تفصيلا والتي فيها الطبيب لبيطري أصبح ضحية الآخرين وهو بريء منها براءة الذئب من دم يوسف .

إضافة إلى اقتراب أو نفاذ صلاحية بعض الأدوية واللقاحات البيطرية الموزعة على المستوصفات البيطرية مع سوء الخزن نجد أيضا رداءة في نوعية بعض أنواعها واسأل هنا من المسئول عن هذه المواضيع ولماذا الطبيب البيطري في المستوصفات البيطرية وحدة يتحمل وزر مثل هكذا أمور

واسأل هنا من سيكون المحامي السؤل عن الدفاع عن الطبيب البيطري عندما تقع الفأس على الرأس في حين أن القضاء لا يرحم في مثل هذه الأمور وسوف يدين الطبيب لبيطري ولا يشفع له كائن من يكون وسوف تقام علية الدعاوى ويفتضح ويشهر بة ويوضع موضع الإحراج والتهم التقول الرديء .,,,. إذن لماذا سيدي العزيز لماذا نقبل ونسمح للآخرين أن يضعوا جملة الأطباء البيطريين في قفص الاتهام وهم خانعين راضخين لإرادة الآخرين من غير الأطباء البيطريين ونسكت على مصير اسود رسمه الآخرين لهم واسهم فيه بعض الأطباء البيطريين من المسؤلين رغما عن إرادتهم وإرضاء لأناس من غير الأطباء البيطريين ليس لهم علاقة لا من قريب ولا من بعيد بمهنة الطب البيطري ومن يرضى منا أن ترما الازبال والأوساخ والطين على ثيابهم وبزاتهم البيضاء ونبقا ساكتين ومن رسم هذا المستقبل الأسود لللاطباء البيطريين بهذا النحو من السوء والانحطاط .

سيدي العزيز المحترم التمسك العون ومد اليد إلى زملائك إخوتك في المهنة الذين يتطلعون إليك باحترام وإكبار لرفض مثل هذه التخرصات والاعتداءات وضمائرنا تتعذب وما بقي إلا أن تنطلق ألسنتنا وحناجرنا وكتاباتنا رافضين مثل هذه الأوضاع المقيتة والسيئة بالحدوث والتكرار وأنكم أملنا وسندنا واضعين ثقتنا المطلقة فيكم وراجين الأمل فيكم سيدي العزيز ونرجو أن يتحمل المسبب تبعات أخطاءة وان لايتحملها زميلك وأخيك الطبيب البيطري المسكين والمغلوب على أمرة ((كلكم راعي وكل راعي سؤل عن رعيته)) .



أن النكسات والاحباطات في عمل الطبيب البيطري والتي هي خارجة عن ارادتة وهو ليس السبب فيها ورغم تشخيص الأسباب التي غالبا ماتكون غير مقنعة لا للطبيب البيطري ولا حتى للمراجعين من أصحاب الحيوانات ذوي العلاقة الذين غالبا مايحرجون الأطباء بتساؤلاتهم ونظراتهم وتقولاتهم العتابية و الملامية والاتهامية وأحيانا كلها مرة واحدة و بدفعة واحدة تفوق قدرة الطبيب على المواجه و المجابهة وهو اعزل لا حول ولا قوة له إلا بلاة العزيز القدير والتي تضطر الأطباء أحيانا إلى مواقف محرجة لا يحسدون عليها والى إجابات وإرهاصات تضر بخط سير ومستقبل المهنة مضطرين عليها للتملص من الإحراج والحرج مما زاد من فقدان الثقة بين الأطباء وأصحاب الحيوانات مما زاد من التقولات والافتراءات في هذا المجال و الحيز الذي أصبح مكروها بين الطرفين و الطبيب البيطري مكرها على هذه المسؤوليات التي رميت علية دون مقدرته وارادتة في الدفاع عن نفسه رغم أن المسبب هو طرف ثالث مخفي لايشار إلية وأسال إلى متى يبقى هذا الحال سيدي العزيز .

وبسبب جهل بعض المسؤؤلين وبعض الأطباء البيطريين من جهة والمراجعين من أصحاب الحيوانات من جهة أخرى بالسلوك الاستيرادي الخاطئ في بعض جوانبه والغير مقصود بسبب الإرباك في تنظيم الحلقات التفاوضية بين الأطباء البيطريين ذوي العلاقة الباشرة بالموضوع والتجهيزات الزراعية الجهة الموردة لللادوية واللقاحات البيطرية والتي أصبحت أحيانا تشكل عبئ نتاجاتة السلبية لإزالة مستمرة وليس هناك من يوقفها رغم الضرر الحاصل منها ومن جراءها على الطبيب البيطري وسمعته التي أصابها ما أصابها من ضرر وعلى النتائج السيئة والغير مرغوب فيها في عمل الطبيب البيطري .

إن الطبيب البيطري الذي يعمل في المستوصفات البيطرية ليس في منئا عن الشرر الذي يصيبه ويصيب الأطباء البيطريين الآخرين الذين يعملون في مواقع أخرى غير المستوضفات البيطرية لأنهم كلهم مسئولين عن سمعة و مستقبل المهنة دون استثناء ولكن الطبيب البيطري الذي يعمل في المستوصفات البيطرية يبقى هو المتهم ظلما وعدوانا وارجوا منكم سيدي العزيز أن تضعوا الحق في نصابة .

ولحل هذه الإشكالية من جذورها نذهب إلى الهدف المنشود في استحداث وزارة لشؤون الصحة الحيوانية والتي إنشاء الله وبعونه سوف نستطيع نحن الأطباء البيطريين من تجاوز هذه الاحباطات والنكسات التي ألمت بمهنتنا العزيزة على قلوبنا من خلال ألامسك بزمام امورنا وبأسرع وقت ممكن لان الخيرين من أبناء هذه المهنة الشريفة مهنة الطب البيطري وهم أكثر من كثر يحملون في ضمائرهم كل هذه الهموم الكثيرة والمتنوعة واني أجد في حضرتكم وإنشاء الله لايخيب ضني بكم أبدا أمل في إصلاح ما افسدتة الأيام الخوالي عبر السنين الماضية من عمر المهنة في عراقنا العزيز ولنحاول جميعنا متكاتفين صادقين في أن نجعل هذا الحلم الجميل حقيقة ظاهرة للعيان لالبس فيها ((الالف ميل يبدأ بخطوة)) منطلقين نحو مستقبل كله أمل وعلم وعمل ومن اجل وضع بصمات جديدة ولمسات حديثة ومتطورة تحمل في ثناياها عزيمتنا التي لاتنثني وصدق مشاعرنا وصحوة ضمائرنا الحية في مجال تطوير مهنتنا مهنة الطب البيطري في العراق الجديد ولللاجيال المقبلة إنشاء الله العزيز القدير وسوف لن ينسى إخوتك الأطباء البيطريين لك ذلك أبدا وسوف يفخر بها لك تاريخ المهنة في العراق كله وسوف تكون سابقة على مستوى العالم بأسرة ونرفع لك راية وثابة تعلوا جبين رفعتك وهمتك التي عهدناها فيك سيدي العزيز الغالي أدامكم الله ذخرا لنا نحن إخوتك الأطباء البيطريين أينما نكون شاكرين لك اهتمامك الحقيقي والمستمر رغم كل الضروف التي نعرفها ولانجهلها قيد أنملة ولك جميل المعروف الذي تستحقه .

من جانب أخر إن عملية التنافس مع القطاعات الأخرى بالنوعية والكمية والثمن مسألة مهمة في عملنا فيما يخص الأدوية واللقاحات وأصبحت التسعيرة في القطاع العام لا تتناسب مع ما مطروح من الأدوية و اللقاحات في سوق الأدوية واللقاحات البيطرية وباتت المسألة مكشوفة ومفضوحة بسبب الإهمال بالمتابعة والمناورة لدى الجميع .,,,. حيث نجد أن سعر الدواء الفلاني الموجود في الصيدلية الخاصة بالمستوصفات البيطرية في القطاع العام سعره يفوق سعر نفس الدواء في سوق الأدوية البيطرية المحلية و إن عملية اختلاف الأسعار لنفس الدواء أو اللقاح وبسعر ادني في السوق المحلية لللادوية وارتفاع نفس سعر نفس الدواء في المستوصفات البيطرية سبب إحراجا كبيرا لللاطباء وبنفس الوقت استغرابا كبيرا لدى المربين من أصحاب الحيوانات لأنهم يجهلون الأسباب الحقيقية لما وراء ذلك وما وراء جملة الأمور مما تقدم .

ولكن يبقى عزائنا بصرف الأدوية واللقاحات بوصولات رسمية وهو بلسم جراحاتنا والتي تشفع لنا أمام الله والمراجعين من أصحاب الحيوانات وهي عنوان نزاهتنا الوحيد ,,, وهنا اشد على أيديكم الكريمة بضرورة التوجيه بتسليم المراجعين بأيديهم وصل بيع الأدوية واللقاحات وفي نفس الوقت الذي تباع فيه الأدوية واللقاحات ولايجوز تأخيرها مهما كانت الأسباب تفاديا لللاشكالات ولتعزيز الثقة بين المراجع والطبيب , أي بمعنى لايجوز اخذ مبالغ الأدوية وكتابة اسم المراجع على ورقة أخرى و من ثم في وقت لاحق تملئ الوصولات كما معمول بة في بعض المستوصفات ولأسباب مختلفة وحسب النوايا والتي لا أجدها مناسبة لأنها مسألة كيفية وغير نزيهة والله اعلم .

إن الجانب المادي بما يخص تبادل الدواء مقابل مبلغ يصرف بوصل نظامي هو جانب مهم لدى الطرفين الطبيب والمراجع وبنفس الوقت يعتبر من المسائل الحساسة والمهمة وإلا ماقيمة وضع دفتر الوصولات في المستوصفات البيطرية , إن الوصولات تحمل الصفة القانونية والشرعية والانضباطية والحضارية والإنسانية .

وهنا أشير إلى إشكال أخر وهو عمليات التفاصيل والتعقيدات في ملئ وبناء الصولات والتي يمكن اختزالها بإضافة التفاصيل إلى قيمة الدواء المصروف مباشرتا على تسعيرة الأدوية واللقاحات دون اللجوء إلى التعقيدات المعمول بها في الوقت الحاضر من خلال لجنة تقوم على دراسة الموضوع وإيجاد الصيغ النهائية لذلك وبنفس الوقت تجنب اخذ مبالغ كفروقات عملة من الإخوة المراجعين لأنة اصغر نقد متيسر في الوقت الحاضر هو 250 دينار وهذا المبلغ لايخرد .

(( ملاحظة مهمة سيدي المدير العام المحترم أود أن أعرب لكم عن تحفضي على عنوان التمويل الذاتي لأني لااجدة مناسب في الوقت الحاضر وأطالب بالغاءة فهو أمر مفروض علينا وأثقل كاهلنا وصار شان من شؤون الماضي لا نريد أن نجره ورائنا مذنبين رغم إرادتنا وهذا مطلب من مطالبنا المنشودة )



تشريع قوانين تخص مهنة الطب البيطري في العراق




إن كل علاقة تنشاء وتكون موجودة اوتستحدث بين دوائر الدولة والمواطنين ينظمها أو تنظمها قوانين تسير الأمور بالاتجاه الصحيح والشرعي في الدول الديمقراطية المتقدمة ويراعى في ذلك مصلحة الدولة والمواطنين ذوي العلاقة وللأناس آخرين في المجتمع على حد سواء أو بدرجات مختلفة وحسب ما ينال الآخرين أو ينفعهم أو يخدم مصلحة المجتمع (الشعب) بصورة اعم واغلب وأكمل وذلك كله محسوب ضمن القانون أو القوانين التي تسن والتي لايظلم فيها احد من أبناء المجتمع (أي مجتمع كان ) ويكون هذا النظام بكاملة بإطار قوانين تحمل وجوه عديدة يتوخى فيها العدل والإنصاف وهي نتاج أفكار ذوي الاختصاص من رجال القانون والقانونيون والقضاة والمحامين بعد إشراك المفكرين وأصحاب الخبرة والاستئناس برئيهم من ذوي العلاقة ممن يترتب الأمر بخصوص اختصاصاتهم لكي يقدموا الخدمات القانونية والعدلية في مجتمعاتهم خدمة تحمل في طياتها الجوانب الإنسانية والوضعية والانضباطية وحفظ حقوق الناس أو المجتمع بأسرة وبصورة عامة وان الأمور الأخرى التي تنظم عملية التداول والتناول ضمن الاختصاص المعين والمرتبط بذوي العلاقة والشائن,, وعلية من باب العموم فان المثلث سوف تكتمل اضلاعة الثلاثة الشعب , المختصين , القوانين المتمثلة بالسلطة الثالثة والتي هي ضمن أعمال الدولة .

من هذا ا كله أريد أن أقول أن المثلث في ضلعه الثالث غير مكتمل ليترابط مع الضلعين الآخرين الأول والثاني بشكل واضح في مجال اختصاص الطب البيطري في العراق وعلية يجب أن نرمم هذا النقص الحاصل في الضلع الثالث ليكتمل الشكل الصحيح للمثلث ولتحقيق العدالة واللانصاف في التعاملات اليومية دون حصول أي غبن لأي طرف من الإطراف.

فالعناصر الثلاثة أي الإضلاع الثلاثة متوفرة وبقي أن نظهر شكل المثلث بصورة حضارية ومنسقة فيما بين الإضلاع الثلاثة مع التركيز على ضرورة سن القوانين ضمن هذا الإطار وبخصوص مسالة الطب البيطري في العراق .

أن القوانين التي تنظم عملية التلقيحات ضد الإمراض التي تصيب الحيوانات وكذلك الإمراض الانتقالية ما بين الحيوانان نفسها ومابين الحيوانات و الناس ومابين الناس إلى الحيوانات هي ضرورية ويجب اخذ الاعتبار لها للانها تهدد امن المجتمعات وهذا من صلب عمل الطبيب البيطري ويجب الإشارة هنا ولكي لاتختلط الأوراق والأمور على الناس والمسئولين في الدولة فان الإمراض التي تنتقل ما بين بني البشر فقط والتي مصدرها الحيوانات فهي من اختصاص الأطباء البشريين ولا يجوز الخلط فيما بين الاختصاصات الصحية البيطرية والصحية البشرية إلا فيما يتعلق بالتعاون بين الأطباء البيطريين والأطباء البشريين على سبيل إيضاح الأمور للناس وعلى الصعيدين دون الخلط فيما بينهما وكي لاتركب اللامور على بعضها البعض ولكي تبقى الفرص متاحة للجميع دون تجاوز .

اسمح لي سيدي العزيز أن أشير هنا إلى موضوع الأمراض الانتقالية ولو بشكل بسيط واعتبره جزء من مدخل لغرض سن القوانين التي تنظم عملية إلزام مربي الحيوانات بتلقيح حيواناتهم ضد الأمراض و الأوبئة المختلفة والتي هي مهمة على الصعيدين الحيواني والبشري والحفاظ على الثروات البشرية والحيوانية في نفس الوقت.

وعلى ما تقدم أرى أنة صار لزاما علينا أن نوضح هذا الأمر من طرف المسؤولية الملقاة على عاتق الطبيب البيطري في الشروع بتنظيم قوانين تلزم مربي الحيوانات بتلقيح حيواناتهم بشكل مستمر وحسب نوع المرض ونوع اللقاح وكذلك زيادة الوعي لديهم والإرشاد بما يسمح بة القانون الذي سوف ينظم لهذا الغرض حفاظا على الثروة الحيوانية من جانب وأرواح الناس من الجانب الأخر وذلك يتطلب عمل جاد فيه من الحماسة والموضوعية شيء يرتقي إلى الواجبات اتجاه الإنسانية وبنفس الوقت اتجاه صحة الحيوانات بمختلف أنواعها .

وكلنا يعلم ويعي أهمية البروتينات الحيوانية لللانسان كقيمة غذائية عالية تقاس بها مقادير زهو الشعوب و نموا مجتمعاتها بقدر ما تتناولها من بروتينات حيوانية صحية من سلة الغذاء اليومية للفرد الواحد ولكي نوفر هذه البروتينات مع اخذ الاعتبار من الجوانب الصحية وهو المهم في عمل الطبيب البيطري يجب التركيز على القوانين التي تنظم ذلك من خلال هذه القوانين الملزمة الصارمة وعدم التهاون فيها لأنها مسؤوليتنا ويجب أللالتزام بها من قبل الجميع دون استثناء .

ولكي يتم ما تقدم اقتضت الضرورة وضع قوانين تلزم مربي الحيوانات بتلقيح حيواناتهم باللقاحات المعروفة عالميا وهذا جاري العمل بة في الدول المتقدمة , وبنفس الوقت إن هذه القوانين يجب أن تكون ذات حدين حيث أن لها سمة الحد الثاني من المسؤولية الملقاة على الأطباء البيطريين الذين يلزمهم القانون بإجراء اللقاحات الأزمة للحيوانات ويضعهم أمام مسؤولياتهم القانونية في حال تلكاءهم في إجراء هذه اللقاحات المهمة والضرورية لأسامح الله .
أما من جانب أخر وهو المجازر للحيوانات الكبيرة والصغيرة والدواجن أيضا يجب وضع قوانين تحمي صحة المواطنين وتحافظ عليهم لأنة يتناول اخطر الأغذية في حالة تلوثها أو إصابتها بالأمراض أو عدم صلاحيتها وهذا ينسحب أيضا على الجزارين ويجب إلزامهم بالقوانين لأنهم يقدمون للمواطنين اخطر الأغذية وهي اللحوم ويجب عليهم عرض هذه اللحوم عرض جيد يناسب الوضع الصحي و الاجتماعي اللائق

يتبع لطفا

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Mohannad Al-Waili
المدير العام ...Director-General of the site
المدير العام ...Director-General of the site


الحمل عدد المساهمات : 4307
نقاط : 5707
السٌّمعَة : 84
تاريخ الميلاد : 13/04/1962
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 54

مُساهمةموضوع: مطالعة للدكتور جمال صبار ..الجزء الرابع   الجمعة يناير 22, 2010 11:05 pm

كذلك وضع قوانين تلزم أصحاب معامل إنتاج اللحوم المصنعة والمنتجات الحيوانية الأخرى من ألبان واجبان وغيرها وكذلك عملية تناول مادة بيض المائدة في الحقول وفي اللاسواق ومراقبة التالف والصالح منها وتتناول القوانين موضوع استيراد المنتجات الحيوانية بأنواعها وبيض التفقيس .

أيضا تسن قوانين تشير إلى عملية الحجر الصحي البيطري في النقاط الحدودية والسيطرة على عملية دخول وخروج الحيوانات إلى العراق بالوسائل المختلفة مثل المشي على الإطراف مثل الأغنام والماعز والإبل والخيول والكلاب والقطط وغيرها من الحيوانات ومنها البرية والمتوحشة.

أو عن طرق المياه والأنهار والاهوار أو النقل بالسيارات والعربات والقطارات والطائرات والزوارق والسفن وغيرها من الوسائل.

ولا ننسى شمول الحيوانات الصغيرة والأليفة والدا جنة بقوانين ملزمة مثل أصحاب الكلاب والقطط وحيوانات الزينة وإصدار هويات صحية وشهادات تحصين ضد الأمراض المختلفة والمتنوعة .

سيدي المدير العام المحترم إنكم تعلمون حجم مسؤولية الأطباء البيطريين وكلها مسؤوليات محاطة بالمخاطر والمتاعب التي غالبا ما تصادفه في أعما له المتنوعة والمتنوعة في خطورتها وأيضا بسبب حاجتهم لتوفير الأمن لهم يجب سن قوانين تحمي الأطباء البيطريين وكرامتهم من ما يتعرضون له من تهديدات واعتراضات ومن كل الجهات ويجب توفير الحماية لهم وعلى استمرار ( وتذكرون عملية اختطاف المدير العام الذي سبقكم واختطاف الدكتور حارث الحيالي ودكتور زكي والدكتور حمزة شنين والدكتور منعم والدكتور طالب والدكتور ماجد المعمورين رحمهم الله و آخرين كثيرين أدخلهم الله فسيح جناته ) .



إن توفير الحماية الملازمة للأطباء البيطريين بوضع مفارز ترافق الأطباء حين تلقيحا تهم للحيوانات ضد الأمراض با فراد من الشرطة أو الجيش المسلحين سوف يفرض السلطات البيطرية على أكمل وجه وكذلك تواجد الشرطة في المستوصفات البيطرية سوف يشجع الأطباء البيطريين دون خوف في تاديتة واجباتهم بصورة صحيحة وسوف يعيد الثقة والأمان إلى نفس الطبيب البيطري إثناء تأديته واجبة المقدس .



والى هنا اترك الموضوع للسادة الأطباء البيطريين والسادة الآخرين في طرح أفكارهم وأرائهم والإسهام في الإفادة في هذا الموضوع المتشعب والشائك وكذلك اترك المجال والجزء الاعتباري لذوي الاختصاص والخبرة من القانونيين والمحامين والقضاة و الخبراء في إسهاماتهم لاغناء وإثراء هذا الموضوع .

إن جملة هذه الأمور سيدي المدير العام المحترم كما في اعلاة والقوانين التي تنضمها ممكن أن توضع في سياقات هيكلية وأسس بناء وزارة شؤون صحة الحيوان المؤمل استحداثها سوف تعطي دعامة وسمة شرعية لاغبار عليها وسوف تنقي أجواء فضاءات عمل الطبيب البيطري في المجتمع العراقي وتعطي الحظ الأوفر بتجاة الإبداع على كل الأصعدة العلمية والعملية والخدمية وترتقي بالمهنة إلى المكان الناسب لها والتي لا زا لت محرومة حتى من التنفس في أجواء نقية خالية من تأثيرات الآخرين السلبية على المهنة و معطياتها , وعلية أناشد كل الخيرين من الأطباء البيطريين وهم كثر وانأ واثق كل الثقة بننا نستطيع تحقيقها والعمل بها وهي في إطار القوانين ومن هنا جاءت فكرة وضع قوانين لمهنة الطب البيطري وللحفاظ على حشمت المهنة ووضعها في المكان الصحيح والمقبول في كافة التعاملات .



















مختبرات المستوصفات البيطرية




أيضا ولللاسف لا زلنا نعاني من إهمال كبير في مسأ له المختبرات البيطرية الموجودة في المستوصفات البيطرية وكذلك بساطة الإشارة إليها وعدم أللاهتمام بها رغم أهميتها الكبيرة لان المستوصفات البيطرية هي الواجة الحقيقية والرئيسية المهمة في أدائها المباشر في تقديم الخدمات البيطرية للمربين و غيرهم من المراجعين وهي من الأمور المهمة التي يمكن وصفها بأنها في مواجهة المدفع أمام تساءولات المراجعين والمهتمين بموضوعة الطب البيطري بصورة عامة وخاصة وعلى حد سواء ,

وأريد أن أشير أيضا إلى أن الإخوة الأطباء الذين يدخلون دورات في المختبرات بمختلف أنواعها وهي دورات مهمة طبعا نجدهم لايزودون بشهادات ولا يسمح لهم بتطوير أنفسهم من خلال الاستفادة من المعلومات الجديدة و في اغلب الأحيان و لأسباب غير معروفة أو بسبب انعدام المختبرات البيطرية في المستوصفات التي يعملون فيها أو بسسب الدكتاتوريات أو الكارتلات أو الممارسات التعسفية من قبل مسئولي تلك المستوصفات يمنعون اللاطباء داخلي هذه الدورات من ممارسة ما تعلموه من خلال تلك الدورات في المستوصفات التي يعملون فيها ومسفهين تلك الدورات لإدراكهم بان هذه الدورات سوف ترفع من قيمة اللاطباء داخلي تلك الدورات غيرة وحسد منهم وخوفا على مواقعهم وفي أحيان كثيرة صاروا يرسلون الأطباء إلى هذه الدورات أشبة بعقوبة يمارسونها على زملائهم ساخرين منهم وإذا أصاب مشتركي هذه الدورات خير انتقموا منهم بطرق مختلفة مثل التقليل من شاءن تلك الدورات والمشتركين فيها أو عدم السماح لهم بتطبيق ماتعلموة في تلك الدورات في عملهم داخل المستوصفات , ( سيدي هل تعلمون بذلك ؟ ) وتمر العملية هواء في شبك , إذن لماذا تقام تلك الدورات هل هي مسائل شكلية أو هل هي مسا له ذر الرماد في العيون رغم أهمية تلك الدورات.

.

إن داخلي الدورات وبعد إتمامها يحتاجون لأخذ العينات من الحيوانات ولكن تصادفهم مشاكل كثيرة في عدم توفر السيارات التي تنقلهم إلى موقع اخذ العينات وعدم توفر المستلزمات وامتناع المربين وعدم وجود أفراد حمايات يرافقونهم مدربين على هذه الواجبات وعدم توفر الطاقة الكهربائية لحفض هذه العينات في الثلاجات ورغم ذلك كله يلام الأطباء على أنهم مقصرين في واجباتهم و هل يعتقد الآخرين إن الأطباء البيطريين هم سوبر مان أو بربا الشاطر أو أنهم يحملون عصا موسى في أيديهم التي باتت مغلولة إلى أعناقهم دون إرادتهم , يجب وضع حد لهذه الممارسات والتخرصات وإيجاد الحلول الجذرية لا إن نترك الحبل على الغارب أو إن نقتنع بإنصاف الحلول وبذلك سيكون الطبيب البيطري في مهب الريح أو في بحر هائج تتلاطمة الأمواج والرياح ونقول له اذهب يا موسى أنت وربك قاتلا ,,,,,,,,,,,, ,,, أين الإنصاف والعدل والوطنية في ذلك كله ,,, الله الله الله لوكانت زمام أمورنا نمسكها بسواعدنا سيدي العزيز لكنا نجوما تضيء سماء وطننا الغالي ولكن وما لهذه اللاكن من حسرات اثقلة كاهلنا والى متى نبقى هكذا أسرى رهن أشارت غيرنا مضللين منكبين على وجوهنا التي علاها الضيم إلا من ناصر ينصرنا ألا من مجير يجيرنا سيدي والأفق إمامنا يتلئلئ ونراه قريب وهو بعيد .

سيدي لقد آن الأوان بالاهتمام بهذة المواضيع وهي اليوم فرصة ذهبية يجب أن لا تضيع منا لإثبات ذاتنا في وسط مجتمعنا وفي الوسط العلمي والأخلاقي والوطني في نفس الوقت وإظهار طاقاتنا وقدراتنا المدفونة تحت غبار الزمن الماضي والانطلاق نحو بناء مجد وصرح كبير وحديث لمهنة الطب البيطري في العراق العزيز ورفع الحيف عنا من خلال المطالبة باستحداث وزارة شؤون الصحة الحيوانية في العراق الجديد .



.















الدورات خارج القطر


لغرض تشجيع الأطباء البيطريين للعمل في المستوصفات البيطرية يمكن وضع برنامج لإرسال الأطباء البيطريين العاملين في المستوصفات البيطرية حصرا لللاسهام بدورات تاءهيلية وتعليمية خارج العراق وفي البلدان المتقدمة لأخذ أخر وابرز العلوم والنشاطات والتقنيات البيطرية لرفد المهنة , إن هذا الأسلوب سوف يشجع الأطباء في العمل والعلم والتفاني , أيضا سوف يشجع على زيادة الالتزام بالدوام الرسمي وساعاته رغبة وأمر مسلم بة لان الدوافع والمحفزات ستكون موجودة بالالتزام بالدوام بشكل مستمر لأنة سيكون هناك أمل لديهم في إدراج أسمائهم في الدورات الجيدة جدا خارج البلاد ( رغم أننا نعرف إن الدوام هو واجب مقدس و المرتبات جيدة رغم القلق المستمر ولكن لأضير في وضع المحفزات) وكلنا يعلم إن كثير من دول العالم بشركاتها القائمة فيها دائما ترسل بطلبات لللاسهام بدورات لديها ودائما تفاتح بها كل دول العالم وخاصتا العراق ومنها وزارة الزراعة بشائن دورات حول موضوع الطب البيطري وباستمرار لللاسهام فيها وقد لايعرض على الشركة العامة للبيطرية حسب ضننا ( وكثير من الضن إثم) ولا اتهم احد استغفر الله ولكن أقول لو نشطة شركتنا في البحث في هذا المضمار لتوفرة الفرص سيدي العزيز وارى أن ترفع البوابات لكي تتاح لهذه الدورات المجانية أن تنغمر علينا بسيولها وتطفئ ظمئنا بطريقة المفاتحة الباشرة والجريئة و البسيطة في نيل حقوقنا المسلوبة , وسوف تلاحظون سيدي أن هذه الدورات سوف تشمل عدد كبير من الأطباء ولعدة مرات .

فلماذا لانستفاد من هذه الدورات في جعل الأطباء مواكبين للتطورات العلمية والانفجارية في مجال الطب البيطري من خلال الشروع بارسا لهم في هذه الدورات


الدوام في المستوصفات البيطرية




و لان الأمر يخص جميع الأطباء البيطريين العاملين في الشركة العامة للبيطرة ودوائرها الأخرى من ناحية الدوام والالتزام بساعات الدوام الرسمي مما يحز في نفوسنا أن نقلب هذا الموضوع بأسى شديد للذي حصل من عدم التزام بعض قليل من الأطباء البيطريين بساعات الدوام الرسمي وتناقلت الأخبار المؤلمة هنا وهناك عن هذه الظاهرة التي أبدا لارتضي احد ,,, وخاصة بعد أن استجاب مجلس الوزراء الموقر إلى نداءات الأطباء البيطريين باحتساب مخصصات الخطورة والتي هي حق من حقوقنا والتي هدرت في الوقت السابق والتي بعد إن تحققت بحمد الله حسدنا عليها ظاهر الأمر من داخل المهنة وخارجها وارتفعت الأصوات المغرضة بعدم الرضى والامتعاض من المكسب الذي كان مسلوب من الأطباء البيطريين ولللاسف صاروا يعلنونها جهرا بعد أن ملوا خفية إظهار مشاعرهم المريضة وبدؤا بسعيهم جاهدين بقلب هذه النعمة التي رسمها الله لنا أرزاقا نستحقها إلى نقمة يرومون إزالتها دون أي واعز أخلاقي ومعتدين على شريحة الأطباء البيطريين لدواعي وأسباب يضمنوها ادعاهم الحرص على ميزانية الدولة ويتجاوزون هذا الادعاء إلى أنهم يدعون أن الأطباء البيطريين لايستحون هذه المخصصات ونسوا أنهم ليسوا أطباء بيطريين فمن منحهم الحق في هذه الادعاءات والتجاوزات على مهنتنا , واسئل لو كانوا هؤلاء أطباء بيطريين فما كان موقفهم ؟ ( والحمد لله أنهم ليسوا أطباء بيطريين وهذه حجة دامغة تدينهم لويعلمون الحدود وأصول عدم التجاوز على الأخريين) .

نعم أنهم تفاجؤا بأهمية الطبيب البيطري في المجتمعات وخاصة في المجتمع العراقي إلى حد الاعتراض والاعتداء على روح ونفس هذا التطور الذي حصل في معاشات الأطباء البيطريين غيرة منهم وحسد شديدين مما افقدهم توازنهم ونسوا حدودهم الأخلاقية بهذا الشاءن .

ولكي نحاقظ على مكتسباتنا والمطالبة بحقوقنا والتي لا يفهمها ويعيها الآخرين لأنهم من خارج المهنة ( فاقد الشيء لايعطية ) والمطالبة بالمزيد مثل مخصصات بدل العدوى والمهنية والنقل والتغذية والضمان الصحي وغيرها من المخصصات ( وهنا اطلب بأدب من الآخرين سحب أنوفهم واحترام أنفسهم والتزام حدودهم ويكفي ما اساؤا لأنفسهم من أساءه وعليهم تصحيح مواقفهم لان التاريخ لا ينسى المسيء واستغرب من الذين يتبجحون باللاساءة إلى أنفسهم واجد من الواجب أن ننصحهم وان الإسلام نصيحة والمسلم من سلم المسلمون من يده ولسانه) .



وعلية وجدت من الضروري الإسهام بالقدر الممكن من الأفكار والآراء والحلول وبشكل متواضع عسى أن تنفع وفي نفس الوقت اطلب من زملائي الأعزاء إضافة إسهاماتهم الرشيدة في رفد هذا الموضوع من خلال المطالبة من الشركة العامة للبيطرة بطرح استمارة مدروسة دراسة جيدة ومعدة لهذا الغرض يملئها الطبيب البيطري ويشرح فيها أسباب ومعوقات عدم التزامه بالدوام الرسمي والمشاكل التي يصادفها كاستبيان لهذه الظاهرة ومن بعد حصرها والنفاذ منها بعد قراءات ودراسات جيدة ومن قبل المختصين بعد أن تشكل لجنة لهذا الغرض , ومن ثم ننطلق جميعا إلى العمل الجاد متناسين الصفحات الصعبة ومتجاوزينها ونضيف تحسينات يرضى عنها الله والمجتمع والقائمين على هذه المهنة الطيبة الشريفة ( والتي لا يفهمها سوى الطبيب البيطري لصعوبتها وأهل مكة ادري بشعابها).



وهنا أود طرح بعض الأفكار والأطروحات والآراء المتواضعة والتي تسهم في حل إشكالية هذه الظاهرة وبنقاط أدرجها ادناة .

1. لحل مشكلة عدم أللالتزام بالدوام الرسمي اقترح جعل الدوام صباحي و مسائي ويكون الدوام الصباحي من الساعة الثامنة وحتى الساعة الواحدة بعد الظهر و الدوام المسائي من الساعة الواحدة وحتى السادسة مساء , وممكن تغيير هذه الساعات حسب ما سوف يتفق علية و من خلال استبيان يطرح على الأطباء البيطريين فيما إذا تم الاتفاق على هذا المقترح ( ولكن لاباس في دراسة هذا المقترح وعلى كل حال فهو مقترح من المقترحات ) , وذلك لاءزالة أعذار من يتعذر ولأسباب مختلفة نعرفها و قد نجهلها ويجب أن تدرس هذه الأسباب بشكل جدي وموضوعي وفي نفس الوقت سوف نقدم خدمة لمربي الحيوانات تمتد من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السادسة مساءا . وبذلك سوف نكون متفردين في هذا الطرح على سبيل باقي الوزارات الأخرى وهذا النظام موجود في بعض الدول المتقدمة وخاصة في الاختصاصات النادرة مثل اختصاصنا نحن الأطباء البيطريين .

ولكي أكون واقعيا وموضوعيا أقول ممكن النيل من هذا المقترح ولنقل على سبيل المزحة والضرافة من قبل الآخرين والذين لهم إغراضهم المعروفة , ولكن لونظرنا لهذا المقترح بشكل جدي وموضوعي فسوف نجدة طرح جديد وهو مدخل إلى أفكار يمكن بحثها وتقليبها من عدة وجوه والاستفادة منة في المستقبل.

2 . نعرف جميعا إن اللاطباء البيطريين في بعض المستوصفات يصل عددهم إلى أكثر من 60 طبيب في حين إن البناية لا تستوعبهم علاوة على إن البناية قديمة وصغيرة وعدد غرفها لايتجاوز الغرفتين أو الثلاث غرف ويشاركهم فيها دائرة أخرى وتصوروا الحال سيدي العزيز مع عدم توفر أدنا وسائل وأسباب ممارسة وأداء إعمالهم ويضاف إلى ذلك عدم توفر مقاعد وعدم توفر مختبر وبالضرورة سوف لن يكون الأطباء مرتاحين ( اعلم أن الجواب سيكون سريعا ,,, إن رواتبهم جيدة وعليهم تحمل ذلك وهنا مكمن التصور الخاطئ والذي يبيح لللاخرين التدخل السيئ بسبب عدم أدركنا ما ستؤول إلية اللامور من تصور الآخرين وتحليله على أننا ساكتين لان رواتبنا جيدة فنعطي الآخرين أسباب وحجج سهلة للتقول علينا في حين مطلوب منا طلب المزيد لتعزيز موقفنا الصحيح وتدبير مهنتنا التي من مستلزماتها طلب الكثير لغرض توفير الكثير من الخدمات ) .

في نفس الوقت نجد أن مستوصفات أخرى اكبر حجما ولكن فيها أطباء قليلون في العدد ولكنهم يعانون نفس مسابق من معاناة ذكرناها في اعلاة.

إن هذا الوضع أكيد غير طبيعي واسبابة معروفة وأولها دعوة الأطباء إلى عدم أللالتزام بالدوام(ثم الطلب منهم بالالتزام بالدوام)و بسبب عدم التفات المسئولين لهذا الموضوع وحل اشكالاتة وسوف يلومني الكثير من زملائي على هذا الطرح وأخشى سيدي أن تكون أنت أول اللائمين وهنا الطامة الكبرى والتمس العذر منكم على جرأتي ولكنني أوضح الأمر على النحو التالي ,,, السؤال لماذا الأطباء مكدسين في المستوصف المعين دون الأخر والجواب أما لقرب محل سكناهم من المستوصف المعين والمذكور وهذا عذر غير مشروع في حال توفر خطوط نقل إلى مستوصف أخر ولكنة بعيد نسبيا وبذلك يتم حل نصف المشكلة .

ويتكدس الأطباء في مستوصف دون الأخر بسبب أريحية ذلك المسئول الذي يتمتع بخاصية التستر على اللاطباء في حال تكرار غيابا تهم ولتعزيز شعبيته يحيط نفسه بشعبية تخلق له هالة ترضي غروره وترضي اللاطباء الغير ملتزمين بالدوام الرسمي على حساب الأطباء اللاخرين أللملتزمين بالدوام الرسمي وبنفس الوقت على حساب المصلحة العامة وهل يخسر المسئول شيء من جيبه ما دام ذلك المسئول بعيد عن المسائلة ولو فرضنا أن المسئول ملزم بكامل الدوام هل سوف يسمح بالتسيب هكذا الجواب بالطبع لا لأنة سوف يقول علية وعلى أعدائي ولو فرضنا حجب المخصصات عن اللاطباء الذين يرفضون النقل إلى مستوصفات بعيدة نسبيا هل سوف يبقى طبيب في مكانة بالطبع لا ولحل هذه الإشكالية أطالب بتغيير المسئولين سنويا ومحاسبة المسئولين الجدد والمطالبة منهم بالالتزام بالدوام الرسمي هم ومن معهم وبذلك نحل النصف الثاني من المشكلة سيدي العزيز.

3.إن معظم المستوصفات البيطرية تفتقر الى الماء الصافي للشرب والغسول وفي نفس الوقت تفتقر الى الكهرباء التي تهيئ الحفاض على اللقاحات وتوفير الخد مات الأخرى للمستوصفات والأطباء فتصور سيدي كيف تمر ساعات الدوام ومعاناتها وخصوصا عندما يعود الطبيب بعد خروجه لإجراء اللقاحات أو العلاجات اللازمة وهو محمل بالأتربة والقاذورات من جراء أعمالة وتفحص نفسية الطبيب حين ذلك ماذا ستكون ( ولايجب أن نعود مرة أخرى فنقول إن الرواتب جيدة و على الطبيب تحمل ذلك لان الموضوع سوف يكون مقصود ولة دلالاته الغير جيدة وعلى كل مسئول يجب أن يضع نفسه في مثل هذه الضر وف وحينها سوف يتحسس ذلك بالملموس ). وإضافة إلى ذلك عدم توفر العجلات وعدم توفر الحمايات من الإفراد (جيش أو شرطة ) .

ولاسيما مسئول المستوصف في اغلب اللاحيان بعيد عن المستوصف هو ووكيلة ويتعذر بعدة ذرائع كثيرة تهربا من مسئولياته وعدم متابعة توفير الخدمات من ماء وكهرباء وعجلات وفي بعض الأحيان يتقصد المسئول عدم توفير الخدمات لكي يهرب اللاطباء من المستوصف بحجة عدم توفر الخدمات و يبقى الموضوع والإشكالية قائمة بين شد وجذب(البيضة من الدجاجة أم الدجاجة من البيضة) .



4. لماذا حجبت مخصصات الإطعام و مخصصات النقل ومخصصات النائية عن الأطباء البيطريين العاملين في المستوصفات البيطرية( وكلها نائية )الم يؤثر ذلك سلبا على الأطباء البيطريين العاملين في المستوصفات البيطرية ( ولايجب دعوة الأطباء إلى السكوت لان رواتبهم جيدة مرة أخرى ونصفهم بأنهم بطرا نين وهم يطالبون بحقوقهم المشروعة والتي شرعتها لهم القوانين المعمول بها ) ارجوا النظر في ذلك سيدي العزيز .



إلغاء مسالة التمويل الذاتي



إن التمويل الذاتي هي ضرورة أصبحت من ضرورات الماضي وبسبب قلة المرتبات استحدثت فكرة التمويل الذاتي لمساعدة الأطباء البيطريين والمنتسبين الآخرين في الشركة العامة للبيطرة في مجال زيادة مرتباتهم بطريقة تساعدهم على أللاستمرار بالحياة وبسبب الحصار استحدثه أمور كثيرة في حينها ولكن اليوم انتفت الحاجة لهذه التسمية بسبب زيادة المرتبات بصورة عامة وخاصة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة واللاطباء البيطريين والأساتذة الجامعيين والمهندسين والمعلمين ولو أدركنا عدد اللاطباء البيطريين في العراق لوجدنا إن عددهم قليل جدا قياسا للمهن اللاخرى ولكنهم غير مستقلين بوزارة لوحدهم كباقي المهن التي ذكرتها حيث أنهم تشكيل صغير من تشكيلات وزارة الزراعة الموقرة الوزارة التي احتضنت مهنة الطب البيطري في العراق طيلة السنين السابقة من عمر المهنة وكان عدد اللاطباء اقل مما هو علية اللان أما اليوم زاد عدد اللاطباء البيطريين بزيادة عدد كليات الطب البيطري وزيادة عدد اللاطباء العائدين للمهنة مما زاد من العبء على وزارة الزراعة وقد آن اللاوان للانفصال عن وزارة الزراعة والمشكورة على احتضانها المهنة مدة طويلة مما أثقل كاهلها وكاهل ميزانيتها ولكي لايختلط عمل الطبيب البيطري مع عمل الإخوة اللاعزاء من المهندسين

يتبع لطفا

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Mohannad Al-Waili
المدير العام ...Director-General of the site
المدير العام ...Director-General of the site


الحمل عدد المساهمات : 4307
نقاط : 5707
السٌّمعَة : 84
تاريخ الميلاد : 13/04/1962
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 54

مُساهمةموضوع: مطالعة للدكتور جمال صبار ..الجزء الخامس والاخير   الجمعة يناير 22, 2010 11:08 pm

الزراعيين وتتداخل الخنادق أصبح من الضروري أللانفصال وللأنة لا توجد اوجة شبة بين عمل ودراسة وشهادة واختصاصات اللاطباء البيطريين مع عمل ودراسة وشهادة واختصاصات اللاخوة اللاعزاء من المهندسين الزراعيين في وزارة الزراعة الموقرة لذا صار من الضروري استحداث وزارة شؤون الصحة الحيوانية في العراق الحبيب.

وعودة على بدء في مناقشة موضوع التمويل الذاتي من عدم الحاجة لهذه التسمية في الوقت الحاضر لما تسببه من إشكالات قانونية كثيرة ومتشعبة ومنها عدم وحجب التعيينات في مجال عمل الطب البيطري في العراق لعدم إمكانية الوزارة ( وزارة الزراعة الموقرة ) وحرمان اللاطباء البيطريين المقيمين وحسب قانون التدرج الطبي أللاستمرار بالوظيفة وهي حق من حقوقهم سقطت سهوا أو عن قصد ظلما وعدوانا على اللاطباء البيطريين في حين نجد نفس القانون قانون التدرج الطبي مستمر في وزارة الصحة وذلك لأنها وزارة مستقلة مع العدد الكبير لللاطباء البشريين فيها مقارنة مع العدد القليل من اللاطباء البيطريين في العراق رغم أننا نعلم أن القانون قانون التدرج الطبي البيطري لا زال قائم ولم يلغى و لا يمكن الغاءة ولا احد يجرؤ على الغاءة لأنة ليس من شائن اللاخرين من غير اللاطباء البيطريين والأطباء البيطريين احرص من غيرهم على مهنتهم و لا شائن لللاخرين بهم ولان اللاطباء البيطريين لا يتدخلون بشؤون غيرهم فلا يصح لللاخرين التدخل في شؤون اللاطباء البيطريين واللاطباء البيطريين قطعا لا يسمحون لللاخرين في التدخل في شؤؤنهم بأي شكل من اللاشكال وهذا أمر أخلاقي من حق أصحاب المهن حصرا .

من جانب أخر فقدت المهنة جانب أخر من جوانبها وهو جانب مهم واعتبار أنساني لا يتنازل عنة اللاطباء البيطريين في العراق والعالم والسبب بتسمية التمويل الذاتي الذي الغي في كل الوزارات فلماذا لا يلغى وتعفى منة الشركة العامة للبيطرة و لما ذا لا تسمع الطلبات في الغاءة وهو ملغي أصلا وحسب القرارات الصادرة من مجلس الوزراء الموقر هل نحن في بلد فيه حكومتان وتاه علينا اللاصل والمرجع , مطلوب منكم سيدي المدير العام المحترم إلغاء التمويل الذاتي رسميا لأنة ملغي أصلا ويحتاج إلى إصدار تعميم بالغاءة لكي تتضح الرؤيا سيدي العزيز.

وبالتعميم الصريح بإلغاء مسالة التمويل الذاتي سوف تتكشف كثير من اللامور والتي تثلج قلوب إخوتك من اللاطباء البيطريين ولك أن تزيح عن كاهلنا هذا العبء الكبير الغير مبرر في الوقت الحاضر وسوف تنجلي الغمامة وتصحوا اللاجواء الشفافة وتتضح الرؤيا وتنقشع الغيوم الملبدة والتي تخفي ما لا نرضاة من تدخل اللاخرين بشؤوننا نحن اللاطباء البيطريين عن طريق التمويل الذاتي.











إنشاء غرفة عمليات تدير الأفكار والنشاطات وتطويرها



إنشاء وتشكيل غرفة عمليات تنبثق منها لجان تعمل داخل وخارج الشركة العامة للبيطرة لها مقر ومكاتب ثابتة وتهيئ كل الضر وف المناسبة لأداء إعمالها نحو صناعة القرارات الصحيحة والتي تعتبر اسناد للسيد المدير العام المحترم في اخذ المشورة والرائي والانتشار السريع في اتخاذ و تنفيذ القرارات المهمة مشاركتا كل الأطباء من خلال استبيانات باستمارات رسمية توزع على الأطباء وملئها من قبلهم وفي النهاية تتخذ القرارات السليمة والصحيحة ودمج في هذه الغرفة مع أعضاء قسم المتابعة ليكونوا غير معزولين عن الوسط و لاطلاعهم المباشر من خلال هذه الغرفة وتوسيع شعبيتهم وإبراز مواهبهم الحقيقية لبناء المهنة بناء متطور وتغيير النظرة عنهم نحو نظرة مسئولة وصحيحة والاناءة بهم عن تخر صات الآخرين الذين لايحبون تطوير المهنة وبنفس الوقت كي لا يكيلون الاتهامات الباطلة لقسم المتابعة والذي له دور مهم بتطوير المهنة مع رصد المخالفات وتصحيح أوضاعها بأساليب حديثة.





إن من إعمال هذه الغرفة هو تقريب وكسب من لهم اهتمام وحماسة لمهنة الطب البيطري في العراق والاستماع الى آراءهم القيمة والتي تغني وتثري المهنة .

إن هذه الغرفة تعمل على التوعية والتثقيف باتجاهات تخدم المهنة ومنتسبي المهنة من أطباء وغير أطباء وتخرج منها قرارات وتوصيات عقلانية ومدروسة بشكل جيد بعيدة كل البعد عن الأفكار التي لا تخدم المهنة وبعيدة كل البعد عن التطرف والاستبداد بالرائي والدكتاتورية والانفرادية بل تتسم بالشفافية والديمقراطية.

وبالنقاط التالية أحاول سيدي المحترم احدد أهم أهداف هذه الغرفة ولكم جميل الفضل في الاستزادة والنصح.

  • الدفع بتجاة روح الاستقلالية في استحداث وزارة شؤون الصحة الحيوانية في العراق .
  • العمل بأسلوب الاستبيانات الرسمية والشرعية في كل القرارات وفرزها والوصول الى القرارات الصحيحة .
  • من خلال هذه الغرفة تشكيل لجنة تشرف على الانتخابات الداخلية في مسالة انتخاب المسئولين ورؤساء اللاقسام
  • إصدار كراسات إرشادية للمربين حول موضوع اللقاحات .
  • التشجيع على تشكيل منظمات المجتمع المدني فيما يخص تطوير مهنة الطب البيطري .
  • إشراك ممثلي القطاع الخاص والاستئناس بآرائهم وإشراكهم بأخذ القرارات.
  • الاتصال بأطباء الخارج والاستفادة من خبراتهم.
  • الانفتاح على كليات الطب البيطري في العراق ومن خلال الأساتذة الأفاضل واخذ النصح منهم .
  • الاستفادة من الإخوة الأطباء البيطريين المتقاعدين وخبرتهم القيمة .
  • الانفتاح على العالم المتطور من حولنا والاستفادة من الدورات في بلدانهم مباشرتا.
  • استضافة شركات الأدوية واللقاحات العالمية المعترف بها والتعاقد معها مباشرتا.
  • المتابعة لأعمال المستوصفات البيطرية وحل مشاكلهم والسماع لمقترحاتهم.
  • إعداد جرد كامل لللاطباء البيطريين العراقيين في القطاعين العام والخاص وتثبيت المعلومات عنهم لغرض الاستفادة منهم في الحالات الطارئة وبنفس الوقت الحفاض على حقوقهم في فتح عيادات ومكاتب بيطرية ومختبرات وتنسيبهم للعمل في المشاريع التي سوف تفتح في العراق مستقبلا وتسهيل أمور تعيينهم فيها وبنفس الوقت منع الأطباء البيطريين من غير العراقيين العمل والمنافسة الغير مشروعة حيال الأطباء البيطريين العراقيين واستحداث قانون لهذا الغرض.
  • تشجيع القطاع العام في إنشاء ومنح الإجازات في حقل تربية الحيوانات والإشراف عليها .
  • تشجيع المؤسسات البحثية العراقية وغير العراقية وتقديم التسهيلات لهم على سبيل تطوير مهنة الطب البيطري في العراق .
  • العمل على الجرد العام للثروة الحيوانية في العراق .
  • التشجيع على مجال علم الوراثة وتحسين أنواع الحيوانات في العراق.
  • أللاهتمام بموضوع الأمراض الانتقالية وحصرها والبدء بدراسة استبيان لها في كل المجالات داخل العراق ومفاتحة كليات الطب البيطري في العراق في إدراج هذه المادة في مناهجها لأهميتها بالنسبة للطبيب البيطري.
  • الاهتمام بموضوعة الطيور المهاجرة وحيوانات الزينة والمحميات و الحيوانات النهرية والمتوحشة .
  • الاهتمام بحدائق الحيوانات في العراق العامة والخاصة وزيارة حدائق الحيوانات العالمية.
  • الإشراف على المحاجر البيطرية والاهتمام بها.
  • السيطرة على انتقال الحيوانات داخل وخارج القطر .


23. انشاء موقع الكتروني للاطباء البيطريين العراقيين يشترك فيه كل الاطباء المحترمين لاغراض علميه واخرى مهنيه وطرح كل الايجابيات والسلبيات لتطوير المهنه في العراق الحبيب



أمور للمناقشة .





في هذا الجانب أود أن أناقش معكم سيدي المدير العام المحترم وكذلك الإخوة الأطباء البيطريين المهتمين بالمهنة ومستقبلها المشرق وكذلك الإخوة المؤيدين والمتحمسين لهذه الفكرة وبنفس الوقت الإخوة الأعزاء الرافضين للفكرة وارجوا أن يكونوا محايدين في رضاهم أو عدم رضاهم لأصل الفكرة وسوف أدرج بعض الأفكار عسى أن تسعفني في إقناع الجميع ,,, وللتاريخ أريد أن اذكر إن منهم من قال كيف تستحدث وزارة لشؤون الصحة الحيوانية في العراق والتي ليس لها شبيه في العالم وأقول لهم ادعائكم ليس بصحيح تماما ولهم أن يبحثوا في الانترنيت فسوف يجدوا الإجابات على تساؤلاتهم ,,, وآخرين قالوا إن البيطرة هي من حصة وزارة الزراعة حصرا وهذا القول ليس صحيحا تماما ولهم أن يبحثوا في هذا المجال في الانترنيت و سوف يتأكدون بأنفسهم إن الصحة الحيوانية تابعة لوزارة أخرى هي وزارة الصحة في دول العالم المتقدم ولكن للحقيقة والإنصاف أقول نعم في دول أخرى الصحة الحيوانية تابعة لوزارة الزراعة ولكنها مستقلة في كل حيثياتها و قراراتها ولكنها بدءه الاستقلال بسبب الأمراض المكتشفة في الوقت الحاضر واقصد بها الأمراض الانتقالية و الوعي الحاصل بأهمية استقلال الصحة الحيوانية عن وزارة الزراعة ,,, وعلية لكم بعض من الأفكار التي ارجوا من خلالها دعم فكرة استحداث وزارة الصحة الحيوانية في العراق الجديد وارجوا التمحيص بهذه اللافكار والأطروحات الجديدة وبالنقاط التالية.

1.إن العراق له الفخر في أن يكون أول الحضارات التي اهتمت بموضوع الحيوانات ومن خلال مسلة حمو رابي وبذلك تفرد العراق بهذا الموضوع.

2. أول الحضارات وجدت في العراق وبذا تفرد العراق مرة أخرى .

3.مهبط ادم علية السلام في العراق وهو أول البشرية وتفرد العراق بذلك أيضا.

4.كثير من الأنبياء والرسل واللاولياء والأوصياء خرجوا من رحم العراق وتفرد العراق بذلك أيضا.

5.معظم الشعراء والأدباء والمفكرين من العراق وعلى مدى العصور و تفرد العراق بذلك مرة أخرى.

6. تفرد العراق بجغرافيته المتنوعة من جبال وتلال وسهول ووديان وانهر وبحيرات وعيون وواحات وصحراء واهوار والعراق مشاطئ للبحر من الجنوب وتفرد العراق باختلاف وكثرة أنواع الحيوانات فيه التي لا تعد ولا تحصى وكان العراق يسمى بأرض السواد لكثرة المزروعات والأشجار فيه .

7.تفرد العراق بالموزائيك الجميل باختلاف وتنوع القوميات والأديان والمذاهب واللغات والعادات والتقاليد والطقوس والأحزاب .

8. فلماذا لايتفرد العراق في استحداث وزارة لشؤون الصحة الحيوانية دون دول الجوار فيكون الرائد و السباق في هذا المضمار الذي لايضر أحدا وبالعكس سوف يحدث سابقة مهمة على سبيل التطور والتخصص النافع والمفيد في مجال العلوم كغيرة من الوزارات الأخرى مثل وزارة المرأة ووزارة البيئة ووزارة السياحة والآثار ووزارة منضمات المجتمع المدني ووزارة الدولة للشؤون الخارجية ووزارة الهجرة والمهجرين وغيرها من الوزارات التي استحدثت في العراق الجديد .



هموم من داخل وخارج المهنة


سيدي العزيز هناك هموم كثيرة ألمت باللاطباء البيطريين ومهنتهم الشريفة ذكرت فيما سبق الكثير منها وبقي الكثير أيضا ولكنني أحاول أللاختصار وبالنقاط التالية.

  • إن النظرة أللاجتماعية في العراق لللاطباء البيطريين لم تصل إلى المستوى الحقيقي لها وذلك من جراء تشويه اللاخرين لها واللاقلال من شاءنها والنيل منها بطرق مختلفة والمصيبة إن أعدائها أذكياء بحكم امكنياتهم الذهنية العالية وعددهم الكثير والذين يقفون حجر العثرة على سبيل تحقيق هدف استقلال المهنة باستحداث وزارة شؤون الصحة الحيوانية في العراق وعلية والضر وف هذه أجد من المناسب جدا السعي الجاد والحقيقي لاستحداث وزارة تلمنا جميعا نحن اللاطباء البيطريين ونكون أحرار في اتخاذ القرارات الصائبة دون تدخل اللاخرين لكي يرتفع شأن المهنة وتوضع الموضع الصحيح اجتماعيا واعتباريا.
  • مخصصات الراتب أصبحت تهمة نتهم بها لان زمام أمورنا بيد غيرنا ونجد الصعوبة في إقناعهم بأنها حق من حقوقنا ولا يجوز التجاوز عليها والتلاعب بها لأنها أقدارنا وأرزاقنا وأرزاق عوائلنا التي ناضلنا في سبيل الحصول عليها وتحقيقها و لللاخرين حق النضال في استحصال حقوقهم بالطرق المشروعة لا التجاوز عل حقوق اللاطباء البيطريين فهذا طريق مغلوط وغير أخلاقي ونتمنا لهم التوفيق
  • عدم شمول اللاطباء البيطريين بقانون الزوجي والفردي بقيادة سياراتهم في شوارع العراق وتزويدهم بكتاب يحملونه إثناء قيادة عجلاتهم و في حالة المسائلة القانونية يتعرضون لللاحراج في إجاباتهم ولو اخذ شرطي المرور رقم العجلة سوف يغرمون بسبب عدم إدراج أسمائهم معفيين في دوائر المرور
  • اللاطباء البيطريين محرومين من أللامتيازات الخاصة بهم بل قل ليس لهم أي امتيازات بسبب انفصالهم عن نقابة اللاطباء البشريين و الواقع يملي علينا الرجوع إلى أللانتماء إلى نقابة الأطباء البشريين ومفاتحتهم برغبتنا وسوف لا يردوا لنا طلب والقواسم المشتركة فيما بيننا كثيرة وهم يقرون بها ولا يستطيعون نكرانها
  • عندما كانت المخاطبات الرسمية في دوائر الزراعة تشير إلى الطبيب البيطري بعبارة الموما إلية كانت تحز في نفوسنا واليوم صارت المخاطبات لا تذكر عبارة الدكتور فلان وتبدلت بعبارة السيد فلان رغم أن شهادة الطبيب البيطري والتي استحقها بعد تخرجه من كلية الطب البيطري تمنحه لقب دكتور بيطري ويجب أن توضع في اللاولوية في المخاطبات لان مدة الدراسة خمس سنوات مع الستاجير واللاقامة تأخذ اعتبار أخر لايتمتع بة اللاخرين فما ذنبنا سيدي المدير العام المحترم والى متى نبقى على هذا الحال.
  • عند مراجعة دوائرنا المنتسبين إليها نحن اللاطباء البيطريين نلاقي جفاء و خشونة في التعامل من قبل اللاخوة اللاداريين والمحاسبين والموظفين اللاخرين المحترمين ويقولون لنا التزموا حدودكم ولا تتدخلون بشؤوننا اللادار ية وغيرها ومتى تدخلنا في شؤونهم وهل نجرؤ على ذلك سيدي في حين هم يبيحوا لأنفسهم التدخل في شؤوننا وعلى الدوام ويحيكوا لنا الموأمرات والدسائس وكأننا مواطنين من الدرجة اللاخيرة و لا نستحق التقدير ونسوا أننا عصب الدائرة التي يسترزقون منها ويعتاشون عليها وعلية سيدي العزيز ارجوا إصدار أمر إداري وتعميم يلزم اللاخوة اللاخرين المحترمين من غير اللاطباء البيطريين والعاملين في الشركة العامة للبيطرة و دوائرها اللاخرى بوجوب احترام اللاطباء البيطريين جميعهم ولا يجوز التطاول عليهم وأدرك صعوبة هذا القرار ولكن الضرورة ملحة و لا مناص منها لكي يكون للطبيب البيطري اعتباره الخاص بة و لا يجوز التجاوز علية مهما كانت اللاسباب و الدواعي عدى اللاخلاقية منها.


وأخيرا اشكر كم الشكر الجزيل سيدي المدير العام المحترم لسعة صبركم واقتطاع جزء من وقتكم الغالي وأنا اعلم زحمة أعمالكم وكثرتها وارجوا من الله العزيز القدير أن أكون قد وفقت في هذه المطالعة المتواضعة واطلب العذر والعفو والسماح من ما بدر مني إثناء كتابة هذه اللاطروحة من كل اللاخوة المنتسبين على حد سواء و الله العاذر والتي لا ابغي فيها سوى محاولة تطوير المهنة في القطاع العام ونصرة الحق ونصرة إخوانكم اللاطباء البيطريين الذين نالهم ما نالهم والذين سوف تنصرهم نصرة اللاخ الكبير واتمنا لكم التوفيق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



مع اطيب التحيات

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jamal Albnh
طبيب بيطري عراقي
طبيب بيطري عراقي


السرطان عدد المساهمات : 1811
نقاط : 2403
السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/07/1957
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 59
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   السبت يناير 23, 2010 5:32 pm

الشكر والتقدير العالي والكبير للدكتور مهند الوائلي صاحب الفضل الاول في اعطائنا فضاء الحريه ومسببات الديمقراطيه والشفافيه
في زمن نحن احوج ما نكون فيه الى هذه المفردات الحضاريه والعصريه خدمه للصالح العام والخاص وفي كل الجالات الحيويه والمفاصل الضروريه لمهنة الطب البطري والثقافه العامه والشخصيه واني لاكبر في هذا الانجاز الكبير الذي تحقق من خلال سفرة منتدى المعرفه البيطريه هذا المنتدى الرائع الذي رفع الجام عن اصوات الحق واليقين لتنطلق سويه في سوح العلم والمعرفه والثقافات الانسانيه المبدعه في رحاب الخير والتفائل بالمستقبل والانجاز الحضاري والله الموفق
الدكتور جمال صبار ياسين- المراقب العام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. aziz malaalh
طبيب بيطري متميز
طبيب بيطري متميز


عدد المساهمات : 602
نقاط : 799
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 22/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   السبت يناير 23, 2010 6:01 pm

بارك الله فيك دكتور جمال على الجهد الطيب .....وصلتني الدراسه عن طريق الميل أيظا .....يراد لها وقت خاص لقرائتها جيدا ,,,,لكن واضح جهدك أخي العزيز .....لو أنا كنت في المسؤوليه فما الضير من مناقشة أي جهد يقدم مهما كان ...ماخسران شيء ....أنشاالله أطبعها حتى أخذ راحتي بالقراءه وهسه لازم أذهب الى المضيف مع جماعتي ....الكومبيوتر أخر دراسه يؤثر على القلب وقمت أخاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jamal Albnh
طبيب بيطري عراقي
طبيب بيطري عراقي


السرطان عدد المساهمات : 1811
نقاط : 2403
السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/07/1957
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 59
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   السبت يناير 23, 2010 6:38 pm

السلام عليكم اخي العزيز والغالي على قلوب الجميع الدكتور عزيز مال الله المحترم
يسلم قلبك النابض بالانسانيه والاريحيه والقلب الذي مثل قلبك لا اغشى عليه فرعاية الله محيطه به كما ترعا انت بقلبك الصافي زملائك ومحبيك من خلال شعبيتك المتصاعده وهي عشبة اكسير الحياة في كينونتك المباركه والطاهره
سلامي الى مضيفكم العامر والى صحبتك المختاره واتمنى لكم امسيه جميله
وارجوا منك يا حبيبي الغالي ان تطبع نسخ من المطالعه وانت المعروف بالكرم وتضعها في يد زملائك الذين لا يعملون بالانترنيت ليتسنى لهم قرائتها والاطلاع عليها واكون ممنون منك واسئل الله لكم بالتوفيق والصحه والعافيه
والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jamal Albnh
طبيب بيطري عراقي
طبيب بيطري عراقي


السرطان عدد المساهمات : 1811
نقاط : 2403
السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/07/1957
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 59
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   الثلاثاء فبراير 16, 2010 2:46 am

اعزائي زميلاتي وزملائي المحترمين اخوتي الافاضل سلام الله عليكم

ارجوا منكم قرائة المطالعه اعلاه وبنفس الوقت ارجوا منكم تأشير ملاحضاتكم القيمه ولكي لا يذهب مجهود كل منا سدا
ارجوا التواصل والاخوه الذين قرؤا المطالعه في حينها ارجوا منهم تثبيت ملاحظاتهم واضافة افكارهم الجديده لكي نكمل البناء بشكل سليم ومتطور
اما بالنسبه للاخوه الذين يكونون وتفضلين عليه في قراءة المطالعه في الوقت الحاضر ايضا التمسهم اضافة ارائهم القيمه وسوف اتقبل ارارء الجميع برحابة صدر وتفاعل صادق وانتم مشكورين
صحيح المطالعه طويله ولكن ممكن ان تتناولون اي جانب منها للنقاش والاثراء وتقبلوا تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jamal Albnh
طبيب بيطري عراقي
طبيب بيطري عراقي


السرطان عدد المساهمات : 1811
نقاط : 2403
السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/07/1957
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 59
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: رد: مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام   الجمعة مارس 11, 2011 6:45 pm

زملائي الاحبه الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم نحن احوج من باقي الايام لمراجعة الامور والكتابات التي كتبناها عبر المنتدى لنكون اقرب الى الاهداف التي رسمنها وبنفس الوقت لتقييم الاوضاع المهنيه الحاليه بما سبقها من اوضاع كانت تحتاج الى تطويرها وفعلا اسهمنا من خلال كتاباتنا في وضع بعض الامور في نصابها الحقيقي ونأمل المزيد ان شاء الله ومن الله التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مطالعة حول تطوير مهنة الطب البيطري في القطاع العام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المعرفة البيطرية :: منتدى الاطباء البيطريين العام..General Veterinarians Forum :: المنبر الحر/ساحة الحوار و النقاش..Discussion Forum-
انتقل الى: